حكومة

العثماني.. 411 مليار درهم كلفة المخططات الجهوية.. هناك تأخر لكن الواقع ليس سوداويا

قال رئيس الحكومة سعد الدين العثماني إن كلفة مخططات التنمية الجهوية وصلت إلى 411 مليار درهم.

وأضاف العثماني خلال جلسة المساءلة الشهرية لرئيس الحكومة اليوم الاثنين، بمجلس النواب، أن هذه الميزانية هي حصيلة سبع سنوات، من ترجمة عقود التنمية الجهوية بين الدولة والجهات.

وأشار العثماني أن الحكومة ستواصل تنزيل برنامج الفوارق المجالية والاجتماعية الذي يمتد على مدى 7 سنوات، بدء من 2017 إلى 2023 والذي تقدر كلفته الإجمالية ب 50 مليار درهم، يتم تمويلها بمساهمة من صندوق التنمية القروية، ومن القطاعات الحكومية المعنية، والمجالس الجهوية، ومن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، والمكتب الوطني للماء والكهرباء.

وأبرز رئيس الحكومة أن شق وتجهيز الطرق والمسالك القروية لوحدها وصلت كلفتها إلى 35 مليار درهم، والكهربة القروية 2 مليار درهم، والتزويد بالماء الصالح للشرب 6 مليار درهم، وتأهيل مؤسسات قطاع التعليم 5 مليار درهم، وتأهيل قطاع الصحة بمليار ونصف.

وأكد العثماني أن هذا البرنامج ساهم في فك العزلة عن عديد كبير من الدواوير، وبفضله بنيت العديد من المؤسسات التعليمية والصحية.

وقال العثماني إن الدعم المالي للجهات حدده القانون التنظيمي للجهات وليس هناك تأخر للحكومة في دعم الجهات ماليا.

وأضاف “قمت بزيارة ثماني جهات وسنواصل الزيارات للجهات المتبقية، ومستعدون لاستقبال جميع الملاحظات التي تأتي من مجالس الجهات”.

وتابع العثماني كلامه قائلا “أنا أتفق أن هناك تأخرا في عدد من الأمور، وهناك ضعف في الجماعات الترابية، لكن الضعف موجود عموما، لكن الإدارات العمومية والدولة موجودة لكي تساعدها”.

وأشار العثماني أن الجهوية المتقدمة تسير بطريقة معقولة، قد لا تكون سريعة لكن هذا وفق الوسائل الموجودة.

وتساءل العثماني عن لماذا يتم النظر إلى الواقع بلوحة سوداوية كأن شيئا لم ينجز، وكل شيء فاشل مع العلم  أن هناك رؤساء جهات قدموا حصيلتهم وقاموا بالكثير من الإنجازات، على حد قوله.

وقال العثماني في ختام كلامه إن المغرب هو الأول إفريقيا من حيث الطرق السريعة والسيارة، و”هذا الرقم لوحدة يجب أن نفتخر به وأن لا نقول أن لا شيء تحقق”.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق