حوادث

السلطات تقدم روايتها حول احتراق الطفلة “هبة” وتعلن فتح تحقيق قضائي في الحادث

خرجت سلطات إقليم الخميسات عن صمتها بخصوص وفاة الطفل هبة التي توفيت محروقة في نافذة منزل أسرتها في مدينة “سيدي علال البحراوي”، وانتشر لها عبر مواقع التواصل الاجتماعي فيديو مروع يظهر الحادث.

وقالت السلطات المحلية لإقليم الخميسات في بلاغ صادر عنها، ” إنه فور إشعار مصالح الوقاية المدنية بمدينة سيدي علال البحراوي، مساء يوم أمس الأحد، حوالي الساعة الخامسة مساء بما مفاده محاصرة النيران لطفلة وراء شباك حديدي لإحدى نوافذ الطابق الأول لمبنى سكني كائن بحي النصر بسيدي علال البحراوي، انتقلت في الحين عناصر الوقاية المدنية إلى عين المكان”.

وأوضحت “أن قوات الوقاية المدنية عملت جاهدة للوصول للطفلة التي لقيت مصرعها حرقا، وذلك على الرغم من المجهودات المبذولة للوصول إليها، حيث حال دون ذلك الشباك الحديدي الموضوع على النافذة والنيران التي انتشر لهيبها جراء وجود مواد شديدة الاشتعال بالغرفة”.

وذكر البلاغ أن الطفلة كانت تلعب بشباك غرفة المنزل المطلة على الشارع وقت نشوب الحريق، جراء انفجار شاحن كهربائي من عينة رديئة، كان يستعمل بداخل الغرفة.

وأعلن البلاغ فتح تحقيق قضائي تحت إشراف النيابة العامة المختصة لتحديد ظروف وملابسات الحادث.

وكانت وسائل التواصل الاجتماعي قد ضجت بانتقادات كثيرة حول تأخر الوقاية المدنية في التدخل، واستعمالها لوسائل وطرق بدائية في عملية الإنقاذ.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق