أخبار

بعد وفاة مُجنّد.. فحوصات طبية معمقة للملتحقين بالخدمة العسكرية

كشف المنتدى العسكري -FAR-MAROC، أن مختلف مراكز استقبال و تكوين المجندين شرعت بالقيام بفحوصات طبية معمقة لدراسة الحالة الطبية للمجندين و ما اذا كانوا قد صدقوا في اقوالهم أمام اللجان الطبية خلال مرحلة الانتقاء.

وأضاف المصدر ذاته، أن الهدف من هذه العملية هو الحرص على سلامة المجندين و التأكد من تأهيلهم الصحي لأداء واجبهم الوطني و تفادي حادث مماثل لذلك الذي قدّر للشاب الذي توفي بالمستشفى العسكري مولاي إسماعيل بمكناس.

وقال المنتدى العسكري، أنه بعد انتهاء هذه العملية سيتم طرد كل من ثبت عدم أهليته الصحية لأداء الخدمة العسكرية و استدعاء آخرين من لوائح الانتظار، لذلك فبالنسبة للسنوات القادمة فلاداعي للمجندين الكذب او التستر على امراضهم المزمنة التي قد تحول دون قبولهم في لوائح الاستدعاء بسلك التجنيد.

وكان مجند في إطار الخدمة العسكرية، قد توفي يوم أول أمس الجمعة بالمستشفى العسكري مولاي اسماعيل بمكناس وذلك على إثر مضاعفات في حالته الصحية وفق ما علم لدى مصدر عسكري.

وأوضح المصدر ذاته، أن الشخص المتوفى كان منذ ست سنوات مصابا بداء السكري الذي يتطلب علاجه حقنة الأنسولين، وذلك حسب ما صرحت به والدته، وأنه أوقف بمحض إرادته العلاج من أجل أداء خدمته العسكرية، مضيفا أنه تطوع للالتحاق بالخدمة العسكرية وأخفى مرضه بعدما صرح للجنة الطبية أنه لا يعاني من أي مشكل صحي وأنه لا يتناول أي دواء.

وحسب المصدر ذاته، فإن المواكبة الاعتيادية لأسر العسكريين النظاميين في مثل هذه الحالات قد تم تقديمها لأسرة الشخص المتوفى على مستوى الحقوق والدعم.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق