جمعيات

نجاح باهر للدورة الثالثة للملتقى الوطني للحصان البربري، والعربي – البربري بمكناس

عمر السقلي: الملتقى فرصة سنوية سانحة لتنمية وإنعاش مجال الخيول

عبد الصمد تاج الدين

مكتاس

 

عاش المربط الوطني للخيول  بمكناس طيلة  أيام 13و 14 و 15  شتنبر الجاري  على وقع فعاليات  الدورة  الثالثة  للملتقى  الوطني  للحصان  البربري  والعربي البربري   الذي تنظمه الشركة الملكية لتشجيع الفرس ، وهي المناسبة التي تعتبر أساسية و بارزة في أجندة مسابقات تربية الخيول التي يسلط  من خلالها الضوء على أفضل خيول السلالة العربية البربرية بالمغرب  .

وجرت أطوار  التظاهرة التي تعتبر منصة  للتبادل  والمشاركة  حول الحصان  البربري  والعربي  البربري ، وعرفت برنامجا  حافلا  بمختلف الأنشطة الموازية  حيت تم تسجيل  مشاركة  أزيد من 150 حصانا  بمختلف الفئات العمرية  من الذين تم أنتقاؤهم  عبر مسابقات تصفيات جهوية نظمت بكل من  مكناس ومراكش  3 و 5 شتنبر الجاري.

وعن  اجواء  الدورة الثالثة  للملتقى الذي يعتبر حدثا  التي مرت   أطوارها  في ظروف جيدة  استحسنها المشاركون الذين غصت بهم  جنبات  الفضاء الجميل  المترامي الأطراف  بمربط الحريسة الوطنية بمكناس   ،قال السيد  عمر  السقلي  المدير العام  للشركة الملكية لتشجيع الفرس أن هذه التظاهرة التي  تأتي “ﺍﻣﺘﺪﺍﺩﺍ ﻟﻠﺴﻴﺎﺳﺔ ﺍﻟﺪﻳﻨﺎﻣﻴﻜﻴﺔ، ﻭﺍﻟﻔﻌﺎﻟﺔ، التي ﺗﻨﻬﺠﻬﺎ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﺍﻟﻤﻠﻜﻴﺔ ﻟﺘﺸﺠﻴﻊ ﺍﻟﻔﺮﺱ ﻟﻔﺎﺋﺪﺓ ﺍﻟخيول  البربرية ، والعربية البربرية،  والتي تدخل كذلك  في إطار الإستراتيجية ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺨﻴﻮﻝ التي تعتمدها وزارة الفلاحة  والصيد البحري والمياه والغابات ، معتبرا الدورة الثالثة  بمكناس بعد  دورتي الجديدة  عرفت  مشاركة مكثفة

وابرز المدير العام للشركة المذكورة ، أن  الهدف الأساسي  الذي تسعى من ورائه  الشركة  في إطار مهمتها  الأساسية هو تطبيق إستراتيجية الوزارة من اجل تطوير أساليب   تربية  الخيول وحسن استعمالها  من جهة و وإطلاع المربين على أجود الطرق الحديثة  والمستجدات  في مجال تحسين النسل  والعناية بالقطاع بشكل عام  ببلادنا من جهة ثانية ، وهو ما نحن بصدده اليوم  يقول المسؤول الأول عن الشركة المنظمة ، من خلال تنظيم  هذه التظاهرات الدورية   التي أصبحت  موعدا  سنويا  وفرصة  سانحة ، يلتقى فيه المربين والتقنيين  المختصين في المجال من جهة بهدف تحيين  معلومات المربين  وطرق الكسب الحديثة  لديهم ، وكذا العمل على إنعاش  تسويق منتوجاتهم من الخيل  وترويج  اقتصاد هدا المجال الحيوي.

من جانبه عبر عمور فايق  مدير الحريسة  الوطنية  لمكناس عن سعادته لنجاح الملتقى في دورته الثالثة مشيرا  أن الظروف  التي مرت بها  المسابقات  والمباريات النهائية عبر الفئات العمرية و الخاصة  بسباق الخيول  ومنافسات  القدرة والتحمل  والترويض والقفز  عبر الحواجز  الى جانب  بيع  بالمزاد العلني  فضلا  عن برمجة مجموعة من  الموائد المستديرة  الخاصة بالمجال لفائدة المربين  المنظمة موازاة مع  فعاليات التظاهرة  طيلة ايام ، والتي طبعتها أجواء  تنظيم  مميزة  تخللتها  عروض تنشيط  خاصة  بالاطفال فضلا عن  تنظيم معرض تشكيلي  عبارة عن لوحات زينت جدران  بهو مدخل الحريسة جسدت جمالية  الفرس العربي البربري ، ما أضفى  رونقا على  فضاء  مربض مكناس الذي يعود  تاريح  تأسيسه الى سنة 1912 .

يذكر أن الشركة الملكية  لتشجيع الفرس  تأسست  سنة 2003 كشركة عمومية  تابعة لوزارة الفلاحة  والصيد البحري  والتنمية القروية  والمياه والغابات ، ومند  سنة 2011 ، عهد إليها  تنفيذ الاستراتيجية الوطنية  لقطاع الخيول  التي تهدف  الى جعل المغرب  بلدا  رائدا في تربية   الخيول و قطاع الففروسية  ومحركا  للتنمية  الاقتصادية  والاجتماعية  والثقافية ،وتتمثل  مهام  الشركة في تأطير  تربية  الخيول  وتطوير  السلالات  في المرابط الوطنية  وتدبير  العاب وسباقات  الخيل  بالمغرب  الى جانب  بناء وتشغيل   الاهتمام بالاعتناء وإحداث البنيات التحتية  للخيول .

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق