أخبار

في بيان لـ 490 مغربية.. أجسادنا ملك لنا لا للدولة

أعلنت مئات المغربيات في بيان نشرته وسائل إعلام الإثنين “الخروج عن القانون”، وقلن إنهن خرقن قوانين “بالية” في المغرب تتعلق بإقامة العلاقات الجنسية والإجهاض.

وقالت الموقعات على البيان الذي نشرته صحيفة “لوموند” الفرنسية في عددها الصادر ظهر الإثنين: “نحن خارجات عن القانون. نحن ننتهك قوانين ظالمة وبالية عفا عنها الزمن. لقد أقمنا علاقات جنسية خارج إطار الزواج. لقد مورس علينا أو مارسنا أو كنا شاهدات على إجهاض”.

وجاء في البيان الذي نشر في شكل عريضة مفتوحة للرجال أن “ثقافة الكذب والنفاق الاجتماعي تؤدي إلى العنف والتعسف وعدم التسامح. هذه القوانين المدمرة للحرية والتي لا يمكن تطبيقها، باتت أدوات انتقام سياسي أو شخصي”.

وحمل النص الذي شاركت في صياغته الكاتبة المغربية الفرنسية ليلى سليماني، 490 توقيعا، في إحالة على الفصل 490 من القانون الجزائي المغربي الذي يعاقب بالسجن كل علاقة جنسية خارج إطار الزواج.

وتزامن نشر البيان مع الجلسة الثالثة في محاكمة هاجر الريسوني، الصحافية التي اعتقلت أواخر غشت بتهمة “الإجهاض غير القانوني” و”الفساد”، في حين تعتبرها الصحافية الموقوفة “قضية سياسية”.

يسعى البيان، وفق سليماني، إلى “الدفاع عن كافة الأرواح المحطمة بالعار والخزي أو السجن”.

وأوضحت المخرجة سونيا تراب (33 عاما)، وهي المساهمة الثانية في البيان، إنها “حملة تشارك فيها نساء من كل الفئات، مدرسات وموظفات بنوك وربات بيوت وطالبات وفنانات ومثقفات”.

وجاء في البيان: “لم أعد أحتمل. جسدي ملكي وليس ملك أبي ولا زوجي ولا المحيطين بي ولا لأعين رجال في الشارع، ولا للدولة”.

المصدر: وكالة الأنباء الفرنسية

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق