مغاربة العالم

مغاربة يراسلون البرلمان الهولندي للمطالبة بإسقاط جنسيتهم “المغربية”

أطلق مجموعة من الصحفيين والفنانين والأساتذة والفاعلين الجمعويين الحاملين للجنسيتين المغربية والهولندية، حملة غير مسبوقة، للمطالبة بإسقاط جنسيتهم المغربية والاحتفاظ بالهولندية فقط، بدعوى أن “الجنسية المغربية فرضت عليهم ولم يختاروها”.

وقال المطالبون بإسقاط الجنسية المغربية، وهم 12 شخصا مزدوجو الجنسية، في بيان أرسلوه إلى الفرق البرلمانية بهولندا، انهم “يريدون أن يكونوا أحرارا في اختيار أن تكون لهم جنسية مزدوجة أم لا” رافضين أن ترغمهم “قوة أجنبية على أن يكونوا مواطنين مدى الحياة لبلد لا يريدون أن تربطهم به أية علاقة به”.

ووفق ما نقلته منابر إعلامية هولندية، فقد عبر العديد من المغاربة “بشكل غير رسمي” عن دعمهم لمبادرة الموقعين على وثيقة المطالبة بإسقاط الجنسية.

ودعت المجموعة صاحبة مبادرة “إسقاط الجنسية المغربية”، الحكومة والمجتمع الهولنديين، إلى دعم خطوتهم.

ويذكر أن المعاهدة الموقعة سنة 1969 بين المغرب وهولندا، الخاصة بجلب العمال المغاربة إلى هولندا، تقضي باحتفاظ المواطنين الحاملين للجنسيتين، بجنسيتهم المغربية مدى الحياة، وهي النقطة التي تثير مخاوف عدد كبير من مزدوجي الجنسية، الذين يخشون تعقيد إجراءات الزواج أو الطلاق، أو حتى أن يكونوا هدفا “للانتقام” بسبب ميولاتهم الجنسية.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق