صحة

الدكالي في ورطة بعد إلغاء الصفقة مثار للجدل للوحدات الطبية المتنقلة

یواجه أنس الدكالي، وزیر الصحة المنتھیة ولایته والذي تم الحسم في مصیره من طرف حزبه التقدم والاشتراكیة، عدة
الفضائح بما في ذلك الصفقة الأخیرة والمھمة من أجل تزوید وزارته ب 18 وحدة طبیة متنقلة بقیمة إجمالیة تصل إلى
ملیون درھم، بشكل أثار نقاشا حادا من طرف المتخصصین في القطاع، وأیضا داخل وزارته.

ھذه الانتقادات نقلتھا العدید من وسائل الإعلام، بما في ذلك الأخبار والصحیفة.كوم، التي تشیر إلى أن الوزیر منح الص
المضخمة عشیة رحیله.

تم فتح العطاءات لھذه المناقصة في 26 شتنبر. كانت ھناك ست شركات تتنافس على تزوید ثلاثة عقود من صفقة ھذا
أن یتم إدخال الشركة السابعة لقائمة المنافسین بعد المواعید المحددة، حسب مصادر داخلیة من وزارة الصحة.

تضمنت الدفعة الأولى ست وحدات طبیة متنقلة مزودة بأجھزة الكشف عن الموجات فوق الصوتیة لمرض السل. حیث
المناقصة في 4.14 ملیون درھم، في حین تم تخصیص مبلغ 9.16 ملیون درھم أو 8.2 ملیون درھم لكل وحدة. ومع
للبیانات الموجودة بموقع الصفقات العمومیة، فقد أبرمت وزارة الصحة صفقة مماثلة قبل أقل من 24 شھرا بأسعار أقل
وصلت إلى 8.10 ملیون درھم لنفس الكمیة، أي حوالي 1 ملیون درھم لكل وحدة.

تضمنت الدفعة الثانیة ست وحدات متنقلة متخصصة في تصویر الثدي للكشف عن أمراض الثدي لدى النساء. تم تضخ
حتى وصلت ل 25 ملیون درھم. ومع ذلك، تم منح العقد لمقترح بقیمة 8.29 ملیون درھم، أي 5 ملایین درھم لكل وح
وبمراجعة دعوة مماثلة لتقدیم عطاءات سنة 2017 من قبل مؤسسة للا سلمى لمكافحة السرطان بسعر 5.1 ملیون درھم
وحدة، أي أقل بثلاثة أضعاف من تلك التي أقرتھا الوزارة.

أخیرا، تناولت الدفعة الثالثة ست وحدات متنقلة لفحص العیون. وقدرت المناقصة ھذه الكمیة بـ 19 ملیون درھم. وقد تم منحها بما
مجموع 20 ملیون، أي حوالي 5.3 ملیون لكل وحدة. ومع ذلك، مرة أخرى، فإن المقارنة مع صفقة مماثلة أبرمتھا سنة 2017
تكشف أن تكلفتھا لم تتجاوز 9 ملایین درھم، أو 5.1 ملیون وحدة.

تم تقسیم ھذا السوق إلى ثلاثة عقود لشركتین تحافظان على علاقات رأسمالیة : Reacting ، وھي شركة خاصة متخصصة
توزیع المنتجات الطبیة والجراحیة واستخدام المختبرات، المعروف أنھا مورد منتظم للوزارة، و Promamec ، مستورد
للأجھزة الطبیة وأنه كان یقیم في مقره بلیساسفة بالدار البیضاء ”مختبرا شبحا“ Mylan حصل للتو على الجزء الأكبر من صفقة مكافحة التھاب الكبد C في ظروف أكثر غموضا

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق