رياضةوطني

وأخيرا.. أزمة “الكوديم” تعرف انفراجا.. وهذا هو الحل

 

انتهى بعد قليل الاجتماع الذي دعا إليه عبد الغني الصبار عامل عمالة مكناس وحضره كل من عبد الله بوانو رئيس جماعة مكناس، ورئيس جماعة المشور الستينية، والمدير الاقليمي لوزارة الشبيبة والرياضة، ورئيس المكتب المديري للنادي من أجل تدارس الوضع الذي يمر منه النادي، وإيجاد حل يناسب الجميع ويعيد الاعتبار للرياضة المكناسية عموما، وكرة القدم على وجه الخصوص.

وهو الاجتماع الذي يأتي في إطار الجهود المبذولة من طرف جميع الفعاليات من أجل الخروج بالنادي الرياضي المكناسي لكرة القدم من أزمته الحالية الكامنة في تواجد مكتبين مسيرين مما نتج عنه تنقل فريقين ممثلين للنادي إلى مدينة وجدة الأحد 30 شتنبر الماضي، من أجل لعب مباراة أمام الاتحاد الإسلامي الوجدي، والتي تم تأجيلها من طرف العصبة الوطنية لكرة القدم هواة لدواعي أمنية.

ونظرا لاستمرار هذا الوضع المأزوم والذي انعكس سلبا على الفريق المكناسي، والذي قد يقوده إلى اعتذار عام أو التقهقر إلى الاقسام الدنيا،  بالإضافة إلى الانعكاسات السلبية على هذه الوضعية على النظام العام.

وبعد الاستشارة مع رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ورئيس العصبة الوطنية لكرة القدم هواة، اتضح أن حل المشكل باللجوء  الى الطرق القانونية سيأخذ وقتا طويلا خاصة فيما يتعلق بمسطرة الطعن التي قد يلجأ إليها هذا الطرف أو ذاك، وان الطرق الأنسب هو تقديم تنازلات بين الطرفين، وإيجاد صيغة توافقية بينهما لما فيه مصلحة النادي والمدينة ككل، ارتأت مجموعة من الفعاليات الغيورة من منطلق حبها لهذا النادي العريق وتغليبا للمصحة العامة على الحسابات الضيقة تشكيل لجنة مختلطة ومؤقتة تسهر على تدبير المرحلة الانتقالية إلى غاية نهاية الشطر الأول من البطولة مع إمكانية التمديد إذا اقتضت الضرورة ذلك، وتتشكل هذه اللجنة من السادة:

  • عادل التراب
  • خالد تاعرابت
  • حسام القاسمي
  • عزيز بنونة
  • عز الدين اليعقوبي
  • عبد الحق بن الشاوي
  • عز الدين الزروالي
  • مراد بنوا

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق