عين على المدن

خطير.. ورش بناء بطنجة يهدد عمارة سكنية مجاورة بالإنهيار

يعيش سكان عمارة “كاما” بزنقة بركان بطنجة حالة من الهلع والخوف بسبب إقدام عمال ورش بناء عمارة مجاورة ذات الثماني طوابق على إزالة سقف تحت أرضي بعد زيارة لجنة  للورش صباح اليوم الخميس الماضي.

وهي الزيارة التي أربكت العمال وجعلتهم يسابقون الزمن لإزالة أعمدة صب الخرسانة “Coffrage” كأنهم يريدون إخفاء شيئ ما.

يذكر أن الأشغال لم تتوقف بورش البناء إلا في وقت متأخر من ليلية الأربعاء 16 أكتوبر الجاري وهو ما زاد شكوك سكان العمارة المجاورة من احتمال وقوع أمر خطير، خصوصا عندما تم إخبار قائد الملحقة الادارية الرابعة بالضرر الذي لحق السكان بعد استئناف هذا الورش للأشغال إلى حدود الساعة العاشرة ليلا من اجل صب الخرسانة دون أن يحرك ساكنا.

هذا وقد تفاجئ سكان الطابق الأرضي للعمارة السكنية “كاما” وجود تصدعات بشققهم جراء أشغال الحفر المنجزة بورش البناء، والتي تكون من الأسباب التي اضطرت المقاول إلى مباشرة الأشغال حتى وقت متأخر من الليل في محاولة منه لطمس معالم هذه التصدعات،  وعندما تم إخبار قائد الملحقة الإدارية الرابعة مرة أخرى بالموضوع ودعوته للوقوف على هذا الأمر رفض بدعوى أنه لا يقوم بعملية المعاينة ليلا.

حالة الخوف التي يعيشها السكان لها ما يبررها خصوصا وأن العمارة التي يقطنونها تم إنشائها في عهد الاستعمار، ومن الطبيعي أن تكون أساساتها مهترئة. فهل ستتحرك الجهات المعنية خصوصا السلطات الولائية والسلطات المنتخبة لتعيين لجنة تقنية من أجل الوقوف على هذا الأمر  وتحديد الأضرار  أو دعوة مختبر عمومي للتجارب للقيام بخبرة تقنية وما إن كانت العمارة مهددة بالانهيار أم لا، وتفادي إعادة سيناريو  انهيار عمارة الدار البيضاء والقنيطرة.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق