عدالة

السجن النافذ لمسؤولي تعاونية بمكناس اختلسا أموال المبادرة الوطنية

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بفاس، مساء أمس الثلاثاء، كلا من رئيس وأمين مال تعاونية لصنع الحصائر بمكناس، بسنة سجنا، 7 أشهر منها نافذة، وذلك بعد مؤاخذتهما من أجل اختلاس أموال عمومية كانا قد استفادا منها في إطار مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لتمويل مشروع لصنع الحصائر.

وقضت الهيئة القضائية بإدانة المتهمين بعد الاستماع إليهما وكذا مناقشة ملف القضية، حيث حكمت على رئيس التعاونية وأمين مالها بسنة سجنا، 7 أشهر منها نافذة لكل واحد منهما.

وخلال أطوار المحاكمة، اعترف المتهمان أثناء استنطاقهما من طرف هيئة الحكم بالمنسوب إليها، مؤكدين تصرفهما في مبلغ 120 ألف درهم المرصودة للمشروع واقتسامهما فيما بينهما، مبررين فعلتهما بالكساد الذي عرفته حرفة الحصائر والتلف الذي تعرضت له منتوجاتهما أثناء تخزينها في أحد المحلات.

وكانا المتهمان المدانان بالسجن النافذ قد استفادا في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية من تمويل مالي خصص لمشروعهما الخاص بصنع الحصائر، إلا أنهما قاما بالتصرف في المبلغ المذكور دون تبرير كيفية صرف هذا المبلغ المخصص أصلا لنهوض بهذه الحرفة المهددة بالانقراض.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق