عين على المدن

حضور متميز لمجموعة القرض الفلاحي بالملتقى الدولي للثمور بأرفود في دورته 10

عبد الصمد تاج الدين

مكناس

 

كعادتها كانت  مشاركة مجموعة القرض الفلاحي   في الملتقى الدولي للثمور في دورته  العاشرة بأرفود متميزة  ومثمرة ، وتركت انطباعا وصدى  طيبين لدى المهنيين  والمستثمرين وعموم  زائري المعرض خصوصا  بالقطب  المؤسساتي.  وحسب المنظمين  فإن  مشاركة مجموعة القرض الفلاحي  في الملتقى، يعكس إلى حد كبير الاهتمام المسترسل الذي توليه المؤسسة للقطاع قصد تحسين وتثمين منتوج التمور من خلال الإجراءات المطابقة للتوجهات والتدابير التي تعنى بتشجيع الاستثمار وإعطاء دفعة قوية للتنمية المستدامة بالواحات بشكل عام، وذلك بفضل دعم مؤسسة التمويل الوطنية “بكل أنواع قنوات تمويلها الثلاث ” البنك الكلاسيكي، مؤسسة تمويل الفلاح، ومؤسسة القروض الصغرى أرضي ”

وتسعى مجموعة القرض الفلاحي التي وسعت دائرة  شبكاتها البنكية وفق التقطيع الجهوي الجديد وجهزت وكالاتها بأحدث التقنيات المعلوماتية بما فيها  إحداث الوكالات الرقمية، إلى مواكبة قطاع الثمور بما يلاءم تصورات مخطط المغرب الأخضر، عبر الالتزام “بخدمة الفلاحين خصوصا الصغار منهم ، قانونيا ومهنيا”، وذلك عبر المواكبة بتوفير العديد من العروض التي تهم هذه الفئة والمتجلية في تحقيق أهداف السياسة الفلاحية البنيوية المهمة  كعملية السقي والمكننة وما إلى ذلك من الحاجيات الضرورية الأخرى علما أن المؤسسة مكنت الفلاحين هذه السنة مما يزيد عن 300 جرار استفاد منها فلاحو مناطق الواحات بحصة لا بأس بها.

و تعمل المجموعة البنكية المواطنة التي أعلنت أخيرا  عن إطلاق منتوجها الجديد  “مشروعي  القروي ” وهو عرض خاص  لتمويل المشاريع  بالوسط القروي  يضع رهن إشارة الشباب  قروضا لمواكبة  مقاولاتهم  بالوسط القروي بهدف  تطوير وتوسيع مشاريعهم وتموميل حاجيات التسيير بها تماشيا مع موضوع الدورة  العاشرة للملتقى ” نخيل الثمر ،رافعة للتشغيل  ودعامة لاقتصاد الواحات.

وعلى هامش هدا اللقاء السنوي الهام الذي تسعى من خلاله المؤسسة البنكية القرض الفلاحي  المصنفة أخيرا من طرف المجلة البريطانية الشهيرة  “دي بانكر ” كأفضل بنك إفريقي من بين البنوك الأربعة  المتميزة بالمغرب، “تسعى” إلى خلق فرص الاستثمار بقطاع الواحات وسلسلة الثمر بصفة خاصة، وكانت فرصة أمام مسؤولي القرض الفلاحي  لفتح الباب مشرعا أمام المسثتمرين الوافدين على المعرض  حيث تمت بالمناسبة جلسات عمل ولقاءات تشاورية مع بعض الفعاليات من رجال الأعمال  سواء التي حضرت بالملتقى او التي انتقلت اليها لجن مركزية   وعبرت  في حينه عن استعدادها الكامل للانخراط الواسع في مجموعة مشاريع الاستثمار المقترحة من طرف المهنيين بالمنطقة من ضمنها مجموعة الظاهرة  الإماراتية  والتي صرح مسؤوليها  للصحراء المغربية  أن لهم  رغبة أكيدة لدخول السوق المغربية  والاستثمار في  قطاع  الثمور، علما  تقول نفس المصادر  آن خبرتهم واسعة في هدا المجال نظرا  للمشاريع التي  يدبرونها بنجاح  بكل من  ناميبيا ومصر .

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق