صحة

وأخيرا.. سقوط الرجل القوي في وزارة الصحة

أشر سعد الدين العثماني رئيس الحكومة، على قرار إقالة جمال توفيق مدير الأدوية بوزارة الصحة مساء الخميس بعد ما توصل به من خالد ايت الطالب، الوزير الوصي على القطاع، مرفقا بوثائق دامغة، إذ لم يمهله طويلا كي يجمع حقائبه ويغادر الوزارة ، كما لم يسمح له بحضور مجلس النواب، أثناء مناقشة مشروع قانون مالية 2020.

وأضافت الصباح التي أوردت تفاصيل الخبر، أن أيت الطالب باشر دراسة ملف توفيق جمال الذي وصف من قبل زملائه وبرلمانيين ب”المسؤول سوبرمان” في مديرية الأدوية، لأنه فرض على أنس الدكالي، الوزير السابق، الاستمرار في منصبه، بل جدد فيه الثقة عبر مسطرة التعيين في المجلس الحكومي، جراء خضوع الدكالي لضغوطات من قبل لوبيات صناعة الأدوية.

وقالت المصادر، إن مديرية الأدوية، عانت بسبب اختلالات في التسيير، إذ أخفت أدوية من السوق جراء سوء تدبير المخازن وإتلاف أدوية منهية الصلاحية، ما ضيع الملايير على خزينة الدولة، كما كشف تقرير برلماني عن شبهات في منح التراخيص خارج القانون لشركات غير مصنعة بالمغرب، ومختبرات وهمية قصد الاستفادة  من عائدات قطاع معاملاته إلى 1500 مليار، ما أدى إلى تراجع تصنيع حاجيات المغرب من الأدوية من 80 إلى 55 في المائة.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق