السلطة الرابعة

خبراء دوليون يناقشون ببيت الصحافة بطنجة موضوع إعادة تشكيل الصحافة

تتواصل ببيت الصحافة، صباح يومه السبت 30 نونبر الجاري، أشغال الندوة الدولية حول موضوع إعادة تشكيل الصحافة : ما السبيل إلى المواءمة بين الأنظمة الأخلاقية ومسؤولية وسائل الإعلام؟، بمشاركة مجالس الصحافة الأجنبية، والعديد من الخبراء الدوليين من بريطانيا، إيرلندا، كندا، فلسطين، البيرو، الكاميرون، بلجيكا، تونس، الولايات المتحدة، الصومال، والمغرب.

ويناقش هذا اللقاء الدولي، الأول من نوعه في المغرب، مجموعة من القضايا، تهم بالأساس، دور مجالس الصحافة في إرساء نظام لمسؤولية وسائل الإعلام، وتحديات العصر الرقمي من خلال وسائل الإعلام الرقمية والوسائط الاجتماعية، وكذا الحق في الحرية التعبير والحيق في الحياة الخاصة، إلى جانب مستقبل الصحافة عبر توطيد الممارسات الصحافية الحميدة والمعايير السليمة، مع مراعاة الوضع المهني للصحافيين وحقوقهم والتزاماتهم.

كما تدارس المشاركون في هذا الملتقى، الذي انطلقت أشغاله مساء أمس الجمعة، مسؤولية توفير المعلومة الدقيقة وضرورة احترام أخلاقيات المهنة، إضافة إلى إكراهات الزمن المرتبطة بظروف العمل التي تعرف تغييرات عميقة بفعل تأثرها القوي بظهور التقنية الرقمية.

هذا وقد انطلقت يوم الاربعاء أشغال اجتماع اللجنة التنفيذية للفيدرالية الدولية للصحافيين، برأسة الزميل يونس مجاهد الذين تم انتخابه في مؤتمر تونس الأخير، لقيادة هذه اللجنة الدولية.

وتضم اللجنة التنفيذية للفيدرالية الدولية للصحافيين، 21 عضوا، يمثلون الهيئات والمنظمات الصحافية بمختلف بلدان العالم، اجتمعوا بطنجة لأول مرة بعد تجديد المكتب التنفيذي، من أجل وضع خطة العمل على الصعيد الدولي، من خلال عرض تقارير مهنية تعكس الحالة الراهنة لقطاع الإعلام والصحافة انطلاقا من التشريعات والقوانين المنظمة في القارات الخمس.

وأشار يونس مجاهد رئيس الفيدرالية الدولية للصحافيين، إلى أن اللجنة التنفيذية ستناقش على مدى يومين، 27 و28 نونبر الجاري، ببيت الصحافة بطنجة، مجموعة من النقط المدرجة ضمن جدول أعمالها، وتهم بالأساس تطوير العمل النقابي وإعلان حرية الصحافة واحترام أخلاقيات المهنة، كما سيتم دراسة مشروع اتفاقية مع الأمم المتحدة تروم البحث عن آلية دولية لحماية الصحافيين.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق