أحزاب

العثماني غاضب من تصريحات بنكيران.. وهذه هي الخطوة التي سيتخذها

إنزعج سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية، من تصريحات زميله، عبد الإله بنكيران، رئيس حكومة المغرب السابق، التي تبرئ فيها من حكومة العثماني.

وذكر “أشكاين” من مصدر مطلع، إن تصريحات بنكيران أثارت حفيظة العثماني، وأن العثماني سيعرض الأمر في الأمانة العامة من أجل ثني بنكيران عن مهاجمة الحكومة، خاصة مع بداية العد التنازلي للإستحقاقات الإنتخابية الجماعية والتشريعية.

وأكد المتحدث أن تصريحات بنكيران خلفت وقعا كبيرا داخل قيادة البيجيدي، موضحا أنها تشير إلى فشل الحوار الداخلي الذي دشن لتجاوز الخلافات التي أثارها إعفاء بنكيران وخروجه من قيادة الحزب، وزاد: أن ذلك يدل كذلك على عودت الإحتقان داخل البيت الداخلي مع قرب الإستحقاقات الإنتخابية بحكم أنه سيكون هناك لأول مرة تخندق حاد بسبب التزكيات الإنتخابية.

ويرى المصدر، أن كلام بنكيران حول عدم جواز مقارنة حكومته بحكومة العثماني، وأنه يفتخر بحصوله على 125 مقعدا برلمانيين، يعطي إنطباعا بأن قوة البيجيدي مرتبطة ببنكيران، وان التجربة الحكومية للعثماني ستفرز تراجعا في شعبية البيجيدي وفشلا إنتخابيا.

ويشار إلى أن بنكيران، قال في لقاء نظمته “مبادرة تيزي” بجامعة محمد السادس للصحة في الدار البيضاء، أنه “يجب محاسبة كل حكومة على حدة، فالعثماني هو العثماني وبنكيران هو بنكيران” رافضا أن يتم اعتبارهما حكومة واحدة بحكم أن حزب العدالة والتنمية هو الذي قاد الأولى والثانية.

وأكد بنكيران، أن حكومته حققت مجموعة من الإنجازات، قائلا: “من الإنصاف أن تحاسب كل حكومة لوحدها، وأنا أعتز بأمرين مهمين، أولهما أنه بعد خمس سنوات أعطاني الشعب المغربي 125 نائبا برلمانيا، والملك لما أعفاني أشاد بعملي، والمغاربة ما زالوا على العموم يكنون لي الود”.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق