جمعيات

هيئة حقوقية تطالب أخنوش بالاعتذار رسميا للمغاربة

طالبت “الجمعية الوطنية لمحاربة الفساد”، الأمين العام لحزب “التجمع الوطني للأحرار”، بتقديم اعتذار رسمي بصفته الشخصية والحزبية، على خلفية تصريحاته الأخيرة التي قال فيها إن من يسيئون لمقدسات البلد يحتاجون لإعادة التربية.

واستنكرت الجمعية الحقوقية المعنية بمحاربة الفساد، ما أسمته “بالتهديدات الماسة بكرامة المغاربة وارثهم الحضاري”، والتي دعا فيها أخنوش إلى  “استعمال شرع اليد والتأديب وإعادة التربية للمواطنين المغاربة خارج إطار القضاء والقانون”.

وعبرت “الجمعية الوطنية لمحاربة الفساد”، عن تنديدها بصمت الحكومة والبرلمان والأحزاب السياسية عقب تصريحات أخنوش “اللامسؤولة”، متسائلة عن دور القضاء “المغيب” في هذه القضية.

وهددت الجمعية باللجوء إلى القضاء لمواجهة تصريحات الأمين العام لحزب التجمع الوطني للأحرار، والتي اعتبرتها “تهديدات خطيرة ومباشرة”.

وكان أخنوش قد قال يوم السبت الماضي، في تجمع حزبي بإيطاليا “ليس هناك إلا الله والوطن والملك، ومن يعتقد أنه سيأتي ليمارس القذف ويسبّ المؤسسات لا مكان له داخل البلاد، ومن أراد بلادنا، المغرب، عليه أن يحترم شعارنا الذي يقول: الله الوطن الملك، ويحترم المؤسسات والديمقراطية لأننا لن نتقدّم إلى الأمام بواسطة القذف”، قبل أن يضيف قائلا إن “العدالة ليست وحدها التي يجب أن تقوم بمهامها في التعامل مع من يمارس السب، بل حتى المغاربة عليهم أن يقوموا بعملهم، ومن تنقصه التربية من المغاربة، علينا أن نعيد تربيته..”.

وأثارت هذه التصريحات حالة من الاستياء والاستنكار، عكستها مجموعة من التدوينات والتعاليق على مواقع التواصل الاجتماعي،وأطلق العديد من النشطاء دعوات لإحياء  “مقاطعة” جميع المنتوجات الاستهلاكية التي تنتجها الشركات التي يملكها أحنوش وزوجته.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق