برلمان

رحاب.. اعتقال “عمر الراضي” تضييق “غير مقبول” وتضييع للمكاسب

اعتبرت النائبة البرلمانية وعضو المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحافة، حنان رحاب، “أن قضاء عمر الراضى ليلة في الاعتقال سبة وتضييق غير مقبولين في مغرب اليوم ويضع الكثير من المكاسب في خطر”.

وقالت رحاب، في تدوينة نشرتها على حسابها على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، إن الصحفي عمر الراضي، يتابع في قضية نشر ورأي عبر عنه بشكل سلمي، مشيرة إلى أنه من المفترض أن يطبق عليه قانون الصحافة والنشر 88.13 الذي لا يتضمن عقوبة سالبة للحرية ولا يتضمن المتابعة في حالة اعتقال.

وأضافت النائبة البرلمانية حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، أنه من غير المنطقي، أن يتم استدعاء عمر الراضي وتقديمه أمام وكيل الملك بتهمة إهانة رجل قضاء وإصدار قرار متابعته في حالة اعتقال ورفض تمتيعه بالسراح المؤقت رغم توفره على ضمانات ذلك.

وأشارت رحاب، إلى أن اللجوء إلى الاعتقال وقوانين أخرى غير قانون الصحافة والنشر، يؤكد تخوفات الإعلاميين والحقوقيين من هذا القانون ويجدد التأكيد على ضرورة تعديله.

ويذكر أن المحكمة الابتدائية عين السبع بالدار البيضاء، قد قررت مساء أمس الخميس، تأجيل جلسة محاكمة الصحفي والناشط الحقوقي، عمر الراضي إلى يوم 2 يناير القادم، بعد رفضها طلب هيئة دفاعه متابعته في حالة سراح، إثر متابعته  بتهمة إهانة رجل قضاء طبقا لمقتضيات المادة 265 من القانون الجنائي، بسبب تغريدة نشرها على موقع تويتر في شهر أبريل ينتقد قاض ترأس محاكمة قادة حراك الريف.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق