عين على المدن

الرباح يعترف بفشله في حل أزمة النقل بمدينة القنيطرة ومحتجون يطالبونه بالرحيل

كشف عزيز الرباح، رئيس جماعة القنيطرة، أن نزاع المجلس الجماعي مع شركة النقل الحضري بالمدينة، ليست وليد اليوم، وإنما يعود لسنوات.

وأوضح الرباح في بلاغ أصدره عقب الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها فعاليات مدنية وحقوقية مساء يوم الجمعة احتجاجا على أزمة النقل بالقنيطرة، أن الخلاف بين الجماعة وشركة النقل وصل للباب المسدود، موضحا أنه سبق للمجلس الجماعي أن اتخذ إجراءات في حقها كما فرض عليها غرامات ووجه عدة مراسلات وتقارير للسلطة وللشركة.

وأضاف أن المجلس الجماعي للقنيطرة حريص على تطبيق بنود العقد مع شركة النقل وفق القانون، كما آنه حريص على إيجاد الحلول بتوافق مع السلطة الوصية.

وفي هذا الصدد دعا الرباح جميع المسؤولين بالمدينة للتعاون من أجل تدبير أزمة النقل بالمدينة، وذلك لتوفير وسائل النقل للمواطنين في المناطق الشعبية والمؤسسات التعليمية والجامعة.

من جهة ثانية أكد الرباح أنه يتابع باهتمام الانتقادات والاحتجاجات حول النقل الحضري، موضحا أن نائبه رشيد بلمقيصية المكلف بملف النقل سيوضح للمهتمين أسباب أزمة النقل بمدينة القنيطرة.

ويذكر أن ساكنة القنيطرة كانت قد نظمت وقفة احتجاجية، رفعت فيها شعارات منددة بطريقة تدبير وتسيير مدينة القنيطرة، كما وجهت انتقادات لاذعة لمسؤولي المدينة، وفي مقدمتهم عزيز الرباح، رئيس الجماعة الذي تم تحميله مسؤولية أزمة النقل النقل الحضري بالمدينة، حيث طالب المحتجون برحيله ومحاسبته.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق