سياسةدولي

ردود فعل دولية متباينة على مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني

خلف مقتل الجنرال قاسم سليماني، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، المكلف بالعمليات الخارجية للجمهورية الإسلامية، فجر اليوم الجمعة، في ضربة صاروخية أمريكية قرب مطار بغداد، ردود فعل إقليمية ودولية متباينة.

وأسفرت الضربة الأمريكية عن مقتل 10 أشخاص، من بينهم نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي (قوات شيعية) أبو مهدي المهندس.

وحذر رئيس حكومة تصريف الأعمال العراقية عادل عبد المهدي، في بيان، من أن الضربة الجوية الأمريكية تشكل “تصعيدا خطيرا يشعل فتيل حرب مدمرة” في العراق، مشيرا إلى أن “اغتيال قائد عسكري عراقي يشغل منصبا رسميا يعد عدوانا على العراق دولة وحكومة وشعبا (…) وخرقا فاضحا لشروط وجود القوات الأمريكية في العراق”.

ودعا عبد المهدي، إلى عقد جلسة استثنائية لمجلس النواب “من أجل تنظيم الموقف الرسمي العراقي واتخاذ القرارات التشريعية والإجراءات الضرورية المناسبة بما يحفظ كرامة العراق وأمنه وسيادته”، معتبرا أن الاستهداف الأمريكي يعد “خرقا لشروط وجود القوات الأمريكية في العراق ودورها الذي ينحصر بتدريب القوات العراقية ومحاربة (داعش) ضمن قوات التحالف الدولي وتحت إشراف وموافقة الحكومة العراقية”.

وحثت السفارة الأمريكية في بغداد كافة مواطنيها إلى مغادرة العراق على الفور، مؤكدة في بيان أنه “نظرا لتصاعد التوترات في العراق والمنطقة تحث السفارة الأمريكية جميع الرعايا على الامتثال لإرشادات السفر في يناير 2020 ومغادرة العراق على الفور”.

وفي رده على الحادث، دعا الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله، إلى “القصاص العادل” من “قتلة الجنرال الإيراني النافذ، مشيرا في بيان إلى أن “القصاص العادل من قتلته المجرمين …. سيكون مسؤولية وأمانة وفعل كل المقاومين والمجاهدين على امتداد العالم”. ومن جانبه، أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني، أن بلاده “والدول الحرة الأخرى في المنطقة ستنتقم من أمريكا على هذه الجريمة البشعة”.

وأضاف في بيان نشر على الموقع الإلكتروني للرئاسة الإيرانية، أن مقتل سليماني “ضاعف عزم إيران على الصمود والمواجهة أمام أطماع الولايات المتحدة الأمريكية والدفاع عن القيم الإسلامية السامية”. وتوعد مرشد الجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي، بدوره، بـ”انتقام قاس” بعد مقتل سليماني، وأعلن الحداد الوطني لثلاثة أيام في البلاد، مؤكدا في تغريدة على “تويتر” أن “انتقاما قاسيا ينتظر المجرمين الذين لطخت أيديهم بدمائه ودماء الشهداء الآخرين”.

وفي السياق ذاته، اعتبرت السلطات السورية الحادث تصعيدا خطيرا للأوضاع في المنطقة. ونقلت وكالة الأنباء (سانا) عن مصدر بوزارة الخارجية قوله إن سورية “واثقة بأن هذا العدوان الأمريكي الجبان الذي أدى إلى ارتقاء كوكبة استثنائية من قادة المقاومة لن يؤدي إلا إلى المزيد من الإصرار”.

من جانبها، دعت الصين “الأطراف ذات الصلة، وخصوصا الولايات المتحدة، إلى الحفاظ على الهدوء وممارسة ضبط النفس لتجنب المزيد من تصعيد التوتر”. وقال المتحدث باسم الخارجية، غينغ شوانغ، إن بلاده “تعارض منذ فترة طويلة اللجوء إلى القوة في العلاقات الدولية”، داعيا إلى “احترام” سيادة العراق ووحدة أراضيه.

روسيا كذلك، اعتبرت أن من شأن مقتل سليماني تصعيد التوترات في الشرق الأوسط. ونقلت وكالتا “ريا نوفوستي” و”تاس” عن وزارة الخارجية إن “مقتل سليماني … كان خطوة مغامرة ستفاقم التوترات في أنحاء المنطقة”.

ودعت فرنسا، من جانبها، إلى “إحلال الاستقرار” في الشرق الأوسط، معتبرة بلسان وزيرة الشؤون الأوروبية أميلي دو مونشالان أن “التصعيد العسكري خطير دائما”.

أما رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، فقد قطع اليوم، زيارته الرسمية لليونان التي كان من المقرر أن تتواصل إلى يوم غد السبت.

وغالبا ما تتهم إسرائيل قاسم سليماني بالتخطيط لشن هجمات ضدها. وفي أعقاب مقتله أغلق الجيش الإسرائيلي منتجعا للتزلج في الجولان تخوفا من هجوم لمجموعات موالية لإيران في سوريا ولبنان.

وكان التلفزيون العراقي الرسمي قد أعلن، فجر اليوم، مقتل كل من سليماني، قائد “فيلق القدس” التابع للحرس الثوري الإيراني، وأبو مهدي المهندس، نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي (قوات شيعية)، وثمانية من مرافقيهما، في قصف صاروخي استهدفهم على طريق مطار بغداد.

ويأتي مقتل سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، وهي عبارة عن تحالف لفصائل مسلحة موالية لإيران وتتبع رسميا للحكومة العراقية، بعد ثلاثة أيام على هجوم غير مسبوق شن ه مناصرون لإيران على السفارة الأمريكية في بغداد ردا على غارات جوية أمريكية استهدفت قواعد لكتائب “حزب الله” العراقي وأسفرت عن مصرع 25 من مقاتلي الفصيل الموالي لإيران.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق