نقابة

الجامعة الوطنية لقطاع الصحة تستنكر سلوك المدير الجهوي للصحة بفاس-مكناس

استنكر المكتب الجهوي فاس- مكناس للجامعة الوطنية لقطاع الصحة المنظوية الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب سلوك المدير الجهوي للوزارة الصحة اتجاه الشغيلة المربطة بمستشفى سيدي سعيد حيث يؤوي الطلبة القادمين من الصين الى حيت التأكد من عدم إصابتهم بفيروس “كورنا” الذي قضى بسبب الى حد الآن ما يقارب 632 شخص حسب أخر احصائيات السلطات الصينية.

سلوك اعتبرته الجامعة أن فيه نوع من التعالي والعجرفة خاصة وأن المدير الجهوي لا يحل بالمستشفى المذكور سوى من أجل مقابلة اعلامية تلفزيونية أو إذاعية وأن النظر في ضروف اشتغال العاملين تأتي في المرتبة الأخيرة من اهتماماته.

وذكر بيان الجامعة الوطنية لقطاع الصحة الذي يتوفر موقع الجريدة.ما على نسخة منه أنه “في المكتب الجهوي للجامعة الوطنية لقطاع الصحة المنضوي تحت لواء الإتحاد الوطني للشغل بالمغرب، تشجيع الأطر الصحية الساهرة فعليا على عملية المراقبة الصحية للطلبة، وتقديم كل الدعم المعنوي والتأطيري التي تفرضه عليها مسؤوليات النقابية، عندما وجدت إقبالا وشجاعة من لدن الأطر الصحية واستعدادا لبذل أقصى الجهد لحماية الوطن والمواطنين من خطر “كورونا”.

وأنه يضيف البيان “في خضم هذه المعركة التي يجابهها موظفو القطاع المعنيون فوجئنا بتصرفات لا مسؤولة من قبل المدير الجهوي الذي أصر على تقمص لباس العجرفة والتجبر في تدبيره للأزمة بصفته المسؤول الأول عن صحة المواطنين داخل الجهة، فعوض تشجيع الأطر ودعمها بالكلمة الطيبة والجلوس مع كل العاملين لتقديم الدعم النفسي والمعنوي، راح السيد المدير ينتهر من شاء وكيف شاء منهم ولا يلج المستشفى إلا لهذا الغرض أو لتسجيل المقابلات التلفزية”.

ودعت الجامعة وزير الصحة إلى تقويم الوضع وإرشاد المسؤولين في مصالح وزارته إلى التحلي بمحاسن الأخلاق لكسب قلوب العاملين ووضع رداء الكبر جانبا.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق