أحزاب

توالي الانسحابات يمهد لتنافس ثنائي بين وهبي وبلفقيه على زعامة “البام”

يتجه المؤتمر الوطني الرابع لحزب الاصالة والمعاصرة، لانهاء اشغاله بعد المصادقة على تقريري لجنة الوثيقة السياسية ولجنة الشؤون التنظيمية، فيما يتم حاليا انتخاب اعضاء المجلس الوطني الذين يتجاوز عددهم 500 عضوا .

وتبقى النقطة الخلافية الاساسية التي يختلف عليها المؤتمرون، هي طريقة تدبير انتخاب الامين العام ،بين مطالب بأن تكون بالتصويت السري لكل المؤتمرين، وبين مطالب بتطبيق ما ورد في المشروع التنظيمي ، من خلال التصويت العلني لاعضاء المجلس الوطني.

وحسب مصادر من داخل المؤتمر، فقد تم الاعلان عن الانسحاب الضمني لاربعة مرشحين، لتبقى المنافسة بين عبد اللطيف وهبي وسمير بلفقيه، حيث فضل بعض المترشحين دعم وهبي فيما فضل آخرون الانسحاب معتبرين ان ما يتم من انزال وتجييش لعدد من الغرباء، لا يوفر اجواء مناسبة لانتخابات نزيهة وشفافة.

ولا يمكن التكهن بالتداعيات التي قد تسببها نتيجة الانتخابات والتصويت المنتظر على وهبي، حيث هدد عدد من المناضلين بمغادرة الحزب، في حال تبين وجود ما اعتبروه مؤامرة واختطافا للشرعية، في الوقت تم الحسم في امكانية ترشح الامين العام السابق، حكيم بنشماس التي تم الترويج لها، حيث عبر الاخير للعديد من المقربين، بعدم رغبته في اعادة التجربة.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق