السلطة الرابعة

الإعتداء على الطاقم الصحفي لموقع “9أبريل.ما” من طرف “بلطجية” تابعة لرجل سلطة بطنحة

يبدو أن فترة الهدنة بين سلطات مدينة طنجة ورجال الصحافة قاربت على الانتهاء، عندما تم اعتراض طاقم الموقع الإلكتروني “9 أبريل” عن تأدية عمله ومحاولة اعتداء على طاقمه الصحفي من طرف “بلطجية” كانوا برفقة رجل سلطة قرب سوق “كاساباراطا”، اليوم الإثنين 24 فبراير الجاري.

وحول تفاصيل هذه الواقعة التي تظهر بجلاء كيف وصل الشطط باستعمال السلطة لبعض رجالاتها بالاعتداء على حماة “صاحبة الجلالة” باستعمال اساليب “البلطلجة” و”الشبيحة” أثناء مزاولتهم لعملهم المهني، حيث طلب عون سلطة من طاقم الموقع عدم التصوير قرب سوق “كاساباراطا”، بدعوى أنه تلقى تعليمات من رئيسه قائد الملحقة الإدارية، وأن الموقع لا يتوفر على رخصة تسمح له بالتصوير وهو ما ينافي الحقيقة، ليقوم أحد مرافقي عون السلطة بالاعتداء على طاقم الموقع، وكسر كاميراته، في محاولة بئيسة لمنعه من ممارسة عمله.

عملية المنع هاته ومحاولة السطو على وسائل عمل الصحفيين خلال تحريض بلطجية على القيام بذلك، تكشف عن عقلية رجعية لبعض رجال السلطة وأعوانهم، الذين رفضوا عن سبق إصرار الإنخراط في التوجهات الجديدة التي رسمها الوالي محمد امهيدية، والمبنية أساسا على التواصل مع رجال الإعلام والإنفتاح عليهم، واعلنت إدارة الموقع أنها تحتفظ بحقه في اللجوء إلى القضاء ومتابعة المعتدي.

أمام هذا الوضع المؤسف، هل يتدخل الوالي محمد امهيدية لرد الاعتبار لرجال الصحافة بالمدينة، والضرب من حديد على ايدي كل من سولت له نفسه اهانه المشتغلين بالسلطة الرابعة؟

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق