حوادث

سطات.. اختطاف فتاة “زوهرية” وتمزيق لحمها لاستخراج الكنز

فتحت عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي بمدينة ابن احمد بإقليم سطات، تحقيقا، في شكاية فتاة قاصر تفيد تعرضها للإختطاف من طرف مجهولين بواسطة سيارة، وتمزيق لحمها من أجل استخراج كنز من مقبرة سيدي الكركور التابعة للجماعة ذاتها، قبل التخلص منها بالطريق المؤدية للدار البيضاء.

وتعود تفاصيل الواقعة، إلى يوم الأربعاء الماضي عندما وجدت الضحية نفسها داخل سيارة، بعدما قام  أشخاص باختطافها قبل التوجه بها نحو مقبرة بوكركور بجماعة سيدي الذهبي، قصد استغلالها في استخراج كنز، بحسب ما أوردته مصادر متطابقة.

وأضافت المصادر ذاته، أن الفتاة أغمي عليها في الطريق بعدما عمد الجناة إلى استعمال طلاسم أفقدتها الوعي، قبل ان يتوجهوا بها نحو المقبرة المذكورة للقيام بأعمالهم السحرية وبعد الانتهاء من هذه الأخيرة قاموا برمي الضحية بجانب أحد الحقول بالمنطقة.

وأشارت المصادر نفسه، إلى ان الضحية ظلت فاقدة الوعي إلى أن تم العثور عليها من طرف أفراد عائلتها الذين كانوا يبحثون عنها وقتها، حيث عثروا عليها وهي في وضعية صعبة، بعدما عمد المختطفون إلى إصابة الضحية بجروح في اليدين والساقين وكتابة طلاسم على جسمها واستخراج الدم من أصبعها، حيث ظلت تنزف إلى أن جرى العثور عليها، ليتم على الفور إخبار السلطات المحلية والدرك الملكي، حيث تم نقل الضحية صوب المستشفى المحلي.

وبعد تلقيها الإسعافات الأولية، جرى الاستماع إليها من طرف الدرك الملكي، بناء على تعليمات الوكيل العام للملك باستئنافية سطات.

ولفتت المصادر ذاته، إلى أن عائلة الضحية سبق لها أن وضعت شكاية السنة الماضية بعد تعرض ابنتها القاصر للاختطاف من طرف عصابة متخصصة في استخراج الكنوز، وتعرضها لأبشع أنواع التعذيب، وهي الشكاية التي لم يتم التعامل معها من طرف الجهات المختصة.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق