نقابة

شغيلة الصحة تنتفض.. المرافق الصحية بتاونات مشلولة.. والسلطة في خبر كان

أكثر من علامات الاستفهام تحوم حول اسباب امتناع المدير الجهوي للصحة بفاس مكناس من الجلوس على طاولة الحوار مع ممثلي الجامعة الوطنية لقطاع الصحة بإقليم تاونات المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب ووقف الاضراب الذي تم الاعلان عنه الإثنين الماضي في بيان استنكاري توصل موقع “الجريدة.ما” بنسخة منه.

جدير بالذكر ان قطاع الصحة بإقليم تاونات يعيش حالة من العبث والتسيب بسبب القرارات الارتجالية التي يتخذها المدير الجهوي كان لها اثر سلبي على سيرورة القطاع وخلف غضبا وشجبا لذى الاطر الصحية، خصوصا أن هذا المسؤؤل يستغل منصبه للشطط في استعمال سلطته.

الملفت للانتباه هو أنه رغم الشلل التام الذي تعاني منها المرفق الصحية بالاقليم إلا أن السلطة لم تتحرك لرأب هذا الصدع، وهو ما يطرح علامات استفهام حول امكانيات تحميل مطالب الشغيله محمل أخر غير ما هو مهني ونقابي. وهو ما يفهم ان السلطة بإقليم تروج لأطروحة أخرى لخدمة أجندات سياسية، في هذا لعب في الماء العكر.

يذكر أن مقر المديرية الجهوية للصحة بفاس مكناس عرف اليوم الخميس 27 فبراير الجاري وقفة احتجاجية تخللتها حلقية عرض خلالها اسماعيل المهداوي الكاتب الجهوي للجامعة اهم المستجدات  التي يعرفها القطاع و احداث الوكالات والمتغيرات المقبلة خاصة ما يتعلق باجراءات التوظيف العقدة وغيرها، وان الشغيلة مقبلة على اشواط اخرى من النضال حتى لا يأكل مهنيوا الصحة كما أكل شغيلة التعليم.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق