أمن

طنجة.. توقيف أول شخص خرق حالة الطوارئ الصحة التي فرضتها السلطات على البلاد

أوقفت عناصر السلطة المحلية بالملحقة الادارية الثامنة عشر مؤازرة بعناصر الدائرة الأمنية الثامنة وافراد الحرس الترابي بطنجة، اليوم السبت 21 مارس الجاري شخصا بعد رفضه الإمتثال لتدابير حالة الطوارئ.

يتعلق الأمر  بالمسمى”م.ز”، من مواليد سنة 1974 ومن ذوي السوابق العدلية سبق أن تلقى إنذارا من طرف مراقبي السلطات المحلية والأمنية بضرورة لزوم محل سكناه، قبل أن يتم ضبطه مجددا في حالة خرق للتدابير والإجراءات الإحترازية المتخدة من طرف السلطات لمتع إنتشار فيروس كورونا.

وهذه هي أول حالة من نوعها على الصعيد الوطني، التي يتم فيها توقيف شخص لعدم احترام الإجراءات التي تفرضها حالة الطوارئ الصحية وتقييد الحركة التي سبق أن اعلنتها وزارة الداخلية.

هذا ويواجه المخالفون للاجراءات التي ترافق حالة الطوارئ الصحية؛ عقوبات تتراوح في حدها الاذنى من شهر إلى سنة حبساً والغرامة 200 درهم، على أن هذه العقوبة يمكن تشديدها لتصل الى الحبس من ثلاثة اشهر إلى سنتين والغرامة من مائتين إلى خمسمائة درهم في حالة اذا كان مرتكبها مسلحا.

ووفق مدونة القانون الجنائي فان تشديد العقوبة قد يرتفع إذا مورس العصيان من شخصين ليصل الى الحبس من سنة إلى ثلاثة سنوات وغرامة من مائتين إلى ألف درهم.

 

 

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق