قضايا ساخنة

مطالب بمُحاسبة كل من خرق حالة الطوارئ بخروجه في مسيرات “الجهل”

تعالت أصوات نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي، من بينهم سياسيون وصحافيون وجمعويون وحقوقيون، مطالبة بفتح تحقيق في الخطوة غير المحسوبة لعشرات من ساكنة كل من طنجة وسلا وفاس، الذين خرجوا ليلة أمس في مسيرات متفرقة وهم يهللون “الله أكبر”.

وفي الوقت الذي تفاعل عدد من ساكنة مدينة طنجة مع مبادرة التكبير والتهليل من فوق أسطح المنازل والشرفات، في مشهد تقشعر له الأبدان، استغل البعض الموقف للنزول إلى الشوارع وخرق حالة الطوارئ، دون مبالاة بالخطر الذي تشكله هذه التصرفات غير المأمونة، وهو نفس المشهد الذي تكرر بمدينتي فاس وسلا أيضا، في ضرب لقرار الطوارئ ولكل النصائح بعدم التجمع في مكان واحد لمحاصرة هذا الفيروس القاتل.

وطالب عدد من الفايسبوكيين، السلطات المعنية باتخاذ الإجراءات القانونية في حق هؤلاء الذين يهددون بمثل هذه التصرفات صحة جميع المغاربة، كما طالبوا بالصرامة في تطبيق الحظر الصحي الذي فرضته الدولة في إطار الإجراءات الاحترازية لمحاصرة فيروس كورونا.

وكانت السلطات المغربية فرضت قرار تقييد الحركة بالبلاد، من أجل تفادي دخول المغرب للمرحلة الحرجة بسبب الفيروس المذكور، كالذي سفطت فيه بعض الدول كايطاليا وفرنسا.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق