تحقيق

النيابة العامة تفتح تحقيقا في مسيرات التهليل والتكبير

أمرت النيابة العامة اليوم الأحد 23 مارس الجاري، بفتح تحقيق عاجل بشأن المظاهرات، التي عرفتها بعض مدن المملكة من بينها طنجة، فاس وسلا، ليلة أمس السبت، تزامنا مع فرض حالة الطوارئ الصحية.
وكانت “جمعية الدفاع عن حقوق الانسان”، و”مؤسسة ايت الجيد بنعيسى للحياة ومناهضة العنف” و”الجبهة الوطنية لمناهضة التطرف والإرهاب” في شخص ممثليهم القانونيين، قد تقدوا بشكاية ضد المشتكى بهم: الداعية السلفي رضوان بن عبد السلام، والراقي أشرف الحياني، والمنشد تطواني وكل من سيكشف عنهم البحث، بشكاية إلى رئيس النيابة العامة من أجل التحقيق مع الداعين إلى خرق حالة الحجر الصحي التي اتخذتها السلطات، حيث تم تعريض حياة المواطنين للخطر في ظل تفشي وباء كورونا، والقرارات الاحترازية العديدة التي اتخذتها السلطات وعلى رأسها قرار الحجر الصحي ومنع التجول.
وقالت الشكاية إن “هذه الوقائع الجرمية التي يمكن معاينتها بموجب تعليمات النيابة من طرف الشرطة القضائية المختصة والمثبتة بفيديوهات منتشرة في اليوتوب ومواقع التواصل الاجتماعي تشكل جرائم إرهابية مست بشكل خطير النظام العام وأحدثت فزعا بين الناس وعصيانا وعرقلة لتنفيذ أشغال أمرت بها السلطات العمومية وإهانتها ومحاولة القتل العمد والتظاهر دون ترخيص والتحريض عليه وتكوين عصابة إجرامية لتخريب الصحة العمومية والمس الخطير بالنظام العام، طبقا للفصول 218-1و263و 293 و 294 و 301 و 302 و 392 و 393 و 398 من مجموعة القانون الجنائي والفصل 14 من ظهير 15-11-1958المتعلق بالتجمعات العمومية كما وقع تغييره وتتمميه”.

وخرج مجموعة من الافراد ليلة أمس في مسيرات متفرقة يهللون ويكبرون، من اجل رفع البلاء، تزامنا مع إعلان الداخلية لحالة الطوارئ الصحية، ومنعت الخروج من البيت، إلا للضرورة، كما كانت قد منعت التجمعات البشرية التي يفوق عددها 50 شخصا، وهي الإجراءات التي تجاهلها هؤلاء المتظاهرين.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق