عدالة

فتح تحقيق لتحديد المسؤوليات بشأن إصابة طبيب بمدينة تطوان بفيروس “كورونا”

أعلنت وزارة الصحة، اليوم الأحد، أنه تم فتح تحقيق على إثر النتيجة الإيجابية لاختبار فيروس كورونا الذي أجري لطبيب يعمل بمدينة تطوان، لم يمتثل للقواعد المفروضة في مجال الوقاية من انتشار هذا الوباء.

وأوضح بلاغ للوزارة أنه “بعد عودته من الخارج، واصل المعني بالأمر فحص المرضى، كما أجرى تدخلين جراحيين، دون أن يطلعه المندوب الإقليمي لوزارة الصحة على القواعد والبروتوكول المحدد الذي كان يتعين عليه اتباعه”.

وبناء على ذلك، تم فتح تحقيق من طرف النيابة العامة بتطوان، وبحث إداري من طرف المفتشية العامة لوزارة الصحة لتحديد الملابسات والمسؤوليات.

وكشفت التحريات الأولية للبحثين عن “إخلال بقواعد وأخلاقيات المهنة، من خلال تعريض حياة الآخرين للخطر، وانتحال الصفة، علما أن الأمر يتعلق بطبيب متخصص في الطب العام وليس في طب النساء والتوليد كما يدعي”.

وأوضح البلاغ أن الأبحاث الأولية كشفت عن “إخلال بالمسؤولية وإهمال من لدن المندوب الإقليمي ومعلومة خاطئة، مشيرا إلى أنه بناء على هذه الوقائع، فقد تقرر إغلاق المصحة والعيادة الطبية المعنية مع المتابعة القضائية والإدارية.

وبعد أن ذكرت بأن البحث القضائي متواصل، أكدت الوزارة أنه سيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة في حق المندوب الإقليمي للصحة.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق