عين على المدن

جماعة مكناس تتخذ إجراءات وتدابير استعجالية لدعم الجهد الصحي والاجتماعي

تماشيا مع التدابير المتخذة على مستوى مختلف مؤسسات الدولة، ومساهمة منها في مواجهة هذا الوضع الاستثنائي الذي تعيشه البلاد المرتبط بتداعيات “وباء كورونا”، وما تتطلبه المرحلة.

عقد ممثلو الأحزاب السياسية المشكلة لمجلس مكناس،  وهي العدالة والتنمية والاتحاد الدستوري والتجمع الوطني للاحرار والصالة والمعاصرة صبيحة يوم الاثنين 23 مارس الجاري، اجتماعا ل”لجنة يقظة” مجلس مكناس، ترأسه الدكتور عبدالله بووانو، رئيس جماعة مكناس، وحصرة الدكتور سعيد الفقير المندوب الإقليمي للصحة بمكناس.

حيث الاجتماع للاستماع وتدارس الوضع الصحي والوبائي المرتبط بالمؤهلات المتوفرة والحاجيات المطلوبة، وسبل تجاوز هذا الوضع.

هذا وقد اعتز الحضور بالمتابعة المستمرة لجلالة الملك نصره الله، وبالمبادرات المتوالية لجلالته الهادفة إلى الحفاظ على أمن وسلامة المواطنين وصحتهم، منوهين في الآن ذاته، بالإجماع الوطني في مواجهة هذه الجائحة، وعمل مؤسسات الدولة، والإشادة بالأطر الصحية المجندة لمحاصرة الوباء.

وقد تقرر في هذا الاجتماع مايلي:

  • تقديم الدعم اللازم للأطر الصحية للمندوبية العاملة بالنقط الصحية المكلفة بمتابعة الحالات الوبائية.
  • تكثيف عملية التحسيس والتواصل مع الساكنة بمختلف الوسائل غير المباشرة المتاحة في هذا الباب.

كما تدارس الاجتماع الجانب الاجتماعي بكافة أبعاده، وأكد على:

  • مساهمة الجماعة بهذا الخصوص، حيث ستضعها رهن إشارة السلطات العمومية.
  • مواكبة المؤسسات والمقاولات والشركات على المستوى الإقليمي، تماشيا والإجراءات المتخذة على المستوى الحكومي في جانبه الاقتصادي.

هذا وأهاب الحاضرون في هذا الإجتماع، بالساكنة بضرورة الالتزام بقواعد النظافة والسلامة الصحية، والانخراط في التدابير الاحترازية المتخذة و الصادرة عن الجهات المخولة لها ذلك، خاصة ما تعلق بضرورة ملازمة البيوت، حفاظا على الصحة العامة.

 

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق