السلطة الرابعة

المغرب يحتل مرتبة متأخرة في مؤشر حرية الصحافة

أصدرت منظمة مراسلون بلا حدود تقريرها السنوي حول حرية الصحافة في العالم لسنة 2020، وحل المغرب في المرتبة 133 من بين 180 بلدا، ليتقد بذلك بمركزين عن ترتيب السنة الماضية.

وقالت المنظمة، في تقريرها، إن هذا التقدم الطفيف يعزى أساسا إلى إنشاء المجلس الوطني للصحافة، أول هيئة مستقلة مكلفة بتدبير شؤون الصحافة والصحافيين في المغرب، بعدما كانوا تابعين لوزارة الاتصال، مشيرة إلى أن المجلس أسهم في تقدم مركز المغرب في الترتيب العام لحرية الصحافة، حتى لو لم  يساهم بعد في خلق بيئة عمل سليمة للصحافيين ووسائل الإعلام.

وأكد التقرير أن “موجة الضغوط القضائية ضد الصحفيين” تتواصل في المغرب، فبالإضافة إلى “المحاكمات التي استمرت لسنوات ضد العديد من الفاعلين الإعلاميين، انهالت المتابعات القضائية على الصحفيين من جديد، حيث أصدرت أحكام مشددة في بعض الحالات، علماً بأن العديد من الصحفيين والصحفيين-المواطنين ما زالوا يقبعون في السجن”.

وتصدرت تونس دول المغرب العربي في حرية الصحافة، بعدما حلت في المركز 72 عالميا، وجاءت موريتانيا في المركز الثاني مغاربيا بعدما حلت في المرتبة 94 عالميا، متبوعة بالمغرب صاحب المركز 133، ثم الجزائر التي جاءت في المركز 146، وليبيا في المرتبة الأخيرة مغاربيا بعدما احتلت المرتبة 164 عاليما.

وزادت نسبة البلدان المصنفة في “وضع حرج” مقارنة مع عام 2019 إلى 13 بالمائة.

وفي أسفل التصنيف جاءت كوريا الشمالية (180، -1) التي حلت في المركز الأخير بدلا من تركمانستان، بينما بقيت إريتريا (178) أسوأ ممثل للقارة الأفريقية.

وتتصدر القائمة النرويج، للمرة الرابعة على التوالي، تليها فنلندا والدنمارك (3، +2).

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق