أخبار منوعة

الحموضة.. هكذا وصف المغاربة البرامج التلفزية مع بداية رمضان‎ في زمن كورونا

في أول ايام رمضان في ظل إجراءات إغلاق غير مسبوقة بسبب فيروس كورونا، و مباشرة بعد أذان المغرب ، توجهت أعين غالبية المغاربة نحو شاشات التلفاز ليشاهدوا ماذا أعد القائمون على قنواتنا العمومية من إنتاجات و سيتكومات خلال هذا الشهر الفضيل.

دقائق قليلة فقط ، كانت كافية ليشعر عدد كبير من المشاهدين المغاربة بالغثيان على مائدة الإفطار حسب ما أكدته صفحات عدد منهم بمواقع التواصل الاجتماعي، حيث غصت منصة الفايسبوك بتدوينات الانتقاد لرادءة الإنتاج و ضعف المحتوى الذي تصرف عليه أموال طائلة من المال العام.

و في هذا الصدد ، علق أحد النشطاء في تدوينته قائلا بالحرف: “البرنامج كيتشاف من عنوانو.. ريحة الحموضة والابتدال والإفلاس عاطية من دوزيم والأولى.. الأغلبية ديال المغاربة كيشوفو هاد العجب.. الحجر بالنهار وبالليل زائد كورونا وبرامج رمضان.. الله احد الباس.. !!”

قبل أن يضيف أخر معقبا: “قراوها بصوت صلاح الدين الغماري: الناس لي كتفرج ف كاميرا خفية ديال 2M  ديروا راسكم كاضحكوا غير حتى يفوت هادشي صبرا جميلا”.

عبد الكريم المراكشي من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، دون تدوينة ساخرة جاء فيها: “يقول المختصون في علم النفس أن كثرة القلق تسبب ضعف المناعة لذلك أنصحكم بمتابعة برامج قناة الدوزيام وحتى البروميان”

و تجدر الإشارة إلى أن الكاميرا الخفية قد لقيت النسبة الكبرى من انتقادات مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تمت مشاطرة هاشتاغ “أش هاد الحموضة” بكثرة للدلالة على عدم رضى فئات واسعة من المجتمع المغربي على برامج و سيتكومات تكلف قنوات القطب العمومي الملايير من المال الذي يدفعه المغاربة.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق