صحة

مكناس تتشافى من فيروس “كورونا” بعد تعافي أخر مصابة

هذا وقد أعلنت مندوبية وزارة الصحة بمكناس، اليوم الأحد 24 ماي الجاري شفاء آخر حالة كانت تتلقى العلاج بمستشفى سيدي سعيد.

المدينة، التي سجلت أول بؤرة محلية للفيروس في المغرب، ووصل عدد مصابيها إلى 119 حالة، تعافت فيها 105 حالة، فيما سجلت 14 حالة وفاة.

ويأتي التراجع الكبير للحالات المسجلة في مدينة مكناس، تزامنا تعزز العرض الصحي لمدينة مكناس بوحدة خاصة للكشف عن كوفيد 19 بمختبر التحاليل الطبية بالمركز الاستشفائي الإقليمي محمد الخامس، بعد أن تمت تهيئته، وتجهيزه بمعدات مخبرية من الجيل الحديث للكشف عن الفيروس.

وقد مكنت هذه المنشأة من تنزيل مقتضيات الاستراتيجية الوطنية للكشف المبكر عن الفيروس، والمتمثلة أساسا في توسيع قاعدة المستفيدين من الاختبارات يوميا، وربح الوقت في الكشف عن الحالات، حيث فاق عدد الاختبارات 2000 اختبار خلال فترة وجيزة، سواء لفائدة الحالات المشكوك في إصابتها، أو للمخالطين، أو لأشخاص من دون أعراض في المؤسسات السجنية، ومراكز الرعاية الصحية، والوحدات الصناعية.

وكانت مدينة مكناس قد تسببت في ارتفاع الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد في جهة فاس – مكناس، بعدما عرفت تسجيل أول بؤرة وبائية لـ6 أفراد قادمين من رحلة سياحية من مصر، بدورهم تسببوا في نقل العدوى إلى 44 شخصا، حسب الأرقام المعلن عنها من طرف وزارة الصحة.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق