برلمان

“البام” ينتقد غياب أخنوش عن البرلمان لشهر ونصف وسوء تدبيره لقطاع الفلاحة

قال رشيد العبدي رئيس فريق حزب “الأصالة والمعاصرة” بمجلس النواب، إن عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري والمياه والغابات، لم يحضر للبرلمان لمدة شهر ونصف ليعطي للنواب المعلومات الكافية حول قطاعه رغم استدعائه المتكرر.

قبل أن يستدرك بالقول “ربما عنده ظروف لا نعرفها”.

وأشار العبدي في جلسة الأسئلة الشفوية الأسبوعية، بمجلس النواب، اليوم الاثنين، أنه بعد مرور 12 سنة من إطلاق “المغرب الأخضر”، الذي خصصت له إمكانيات هائلة تعادل 20 في المائة من الناتج الداخلي الخام، هناك أمور إيجابية حققها، لكن هناك أيضا سلبيات تم لمسها في أول أزمة هي جائحة “كورونا”.

وأكد أن هذه الأزمة وضعت على المحك مخطط “المغرب الأخضر” الذي تم الاشتغال عليه لمدة 12 سنة.

وأضاف “اليوم الميزان التجاري للمغرب في قطاع الفلاحة مختل، وما نستورده ضعف ما نصدره، كما أننا لم نحقق الاستقلالية ولازلنا مرتبطين بالمناخ”.

وشدد العبدي على أن الإنتاح الفلاحي المغرب لا يتم  تثمينه من أجل الرفع من قيمة الصادرات، ذلك أن المنتجات التي تباع في السوق الوطني إما تباع بأثمنة بخسة جدا ولا تصدر كما حصل مع “الكليمونتين” الذي فسد في الأشجار، علما أننا نستورد “العصير” وهذه مفارقة عجيبة.

واعتبر العبدي أن الملاحظ العادي إذا اضطلع على هذه المعطيات سيدرك بأن هناك عدم تمكن من تدبير هذا القطاع.

ولفت العبدي إلى أنه طوال 12 سنة من “المغرب الأخضر” من استفاد منه هو الفلاح الكبير.

وتابع بالقول “إذا كنا نردد أننا نحقق اكتفاء ذاتي من اللحوم الحمراء والبيضاء يجب أن لا نضلل الرأي العام، فنعم هذه المواد لا نستوردها، لكن كل الأعلاف يتم استيرادها من الخارج، وهنا يجب أن نتساءل هل ندبر القطاع جيدا؟.

وتساءل العبدي لماذا تتم زراعة “البطيخ الأحمر” الذي استغنت عنه مجموعة من الدول الرائدة في المجال الفلاحي؟.

وأكمل بالقول ” كل دلاحة تستهلك 10 لترات من الماء لتعطي 12 أو 13 كيلوغرام، وتباع في الأسواق لأبعد تقدير بأربعة دراهم، علما أنها استهلكت كميات كبيرة من المياه تصل إلى 100 متر”.

وشدد العبدي على أن الأزمات المقبلة في العالم لن ترتبط بالطاقة بل بالماء، وهناك دول في الشرق الأوسط متبصرة وتشتغل على هذه القضية، أما نحن فجزء من مياهنا يتم استغلالها في السقي، وعلى منتوجات تستهلك كميات كبيرة من الماء، علما أن ما يحتاجه المغاربة بشكل أولوي هو القمح.

وتساءل العبدي أيضا عن لماذا لا تتم إعطاء الأولوية للقمح لأنه منتوج أساسي للمغاربة وليس لبعض المنتوجات التي تستهلك كميات كثيرة من الماء كالطماطم؟.

وأكد العبدي أن مخطط المغرب الأخضر شارف على الانتهاء، ويتم الترويج حاليا لخلق طبقة متوسطة فلاحية في المجال القروي، علما أن أرضيتها غير مجهزة، “فالورق يقول شيء والواقع شيء آخر”، على حد تعبيره.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق