حوادث

انتحار مخزني بقصر الملك فهد بطنجة

اهتزت مدينة طنجة، قبل قليل، على وقع حادثة انتحار مروعة راح ضحيتها عنصر من القوات المساعدة، بعدما أقدم على وضع حد لحياته شنق داخل مقر إقامته بقصر الملك فهد بن عبد العزيز المتواجد بمنطقة الجبل الكبير بطنجة.

وحسب المعطيات التي حصل عليها موقع “الجريدة.ما”، فإن الهالك ينحدر من مدينة ميدلت، ويشتغل بالقصر الملكي بمنطقة مرشان، حيث تم العثور عليه جثة هامدة وسط إقامته، ماخلف حالة استنفار غير مسبوقة وسط مختلف الأجهزة الأمنية بالمدينة، التي حلت على وجه السرعة بعين المكان.

وأكدت المصادر أن الهالك اشتغل اليوم بشكل طبيعي بورديته بالقصر الملكي بمنطقة مرشان، قبل أن يقدم على وضع حد لحياته شنقا في ظروف غامضة بمقر إقامته، مضيفة أن الهالك كان يعيش في عزلة عن زملائه ويقضي جل وقت فراغه في مطالعة الكتب.

الحادث خلّف صدمة في صفوف زملائه ويعتبر ثاني حادث انتحار تسجله مدينة طنجة، في صفوف عناصر جهاز القوات المساعدة.

هذا، وقد جرى نقل الجثة لمستودع الأموات بمستشفى الدوق دو طوفار قصد إخضاعها للتشريح الطبي، فيما باشرت المصالح الأمنية تحقيقاتها للكشف عن ظروف وملابسات انتحاره.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق