حوادث

الطنجاويون تحت رحمة “أمانديس” بسبب لهيب فواتير الماء والكهرباء

تفاجأ العديد من المواطنين بمدينة طنجة بفواتير ثقيلة لمستحقات الماء والكهرباء خلال فترة الحجر الصحي وصفت بالمبالغ فيها مقارنة مع قيمة الفواتير التي كانت تؤدى خلال الأيام العادية.

هذا وتناقلت وسائل التواصل الاجتماعي استياء وغضب العديد من المواطنين من هذه الزيادات الصاروخية في فواتير الماء والكهرباء حيث رفع الكثير منهم شكايات إلى الجهات المعنية علها تجد حلولا تتناسب و الأضرار المادية التي لحقت فئات كثيرة من المجتمع من هذه الجائحة.

أمام هذه الزيادات الصاروخية في فواتير الماء والكهرباء رجح العديد من المتتبعين هذا الأمر إلى غياب عملية احتساب معدلات الاستهلاك للماء والكهرباء خلال فترة الحجر الصحي بل منهم من عزا الأمر إلى عدم احتساب قيمة الاستهلاك الحقيقة والاعتماد على ارقام جزافية من شهر أبريل وماي من السنة الماضية مما فتح باب الاستفهام والتلاعب في بعض المناطق خصوصا وان بعض المنازل ظلت فارغة من سكانها خلال فترة الحجر الصحي وسجلت مبالغ خيالية على أصحابها.

هذا وتظل شركة “أمانديس” المفوض لها تدبير قطاع الماء والكهرباء وتطهير السائل حسب آراء العديد من المواطنين تتحمل مسؤولية أخلاقية وقانونية جراء هذا الارتفاع الصاروخي وغير المبرر في فواتير الماء والكهرباء على اعتبار أنها هي التي قررت تأجيل عملية قراءة العدادات خلال فترة الحجر الصحي ليتفاجأ العديد من الطنجاويين بزيادات مهولة ومبالغ فيها ولا تتناسب ومعدل الاستهلاك خلال الأيام العادية ولا حتى القدرة الشرائية التي تأثرت وحالة الطوارئ الصحية التي اعلنتها السلطات العمومية 20 مارس الماضي.

فهل ستتحرك الجهات المعنية لإيجاد حلول واقعية لهذا المشكل ام ان ضريبة “كورونا” ستؤدى من جيوب الضعفاء من سكان مدينة البوغاز؟

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق