أخبار منوعة

شاب مغربي لمع نجمه عالميا في العلاج باستخدام الطاقة 

تداول الناس منذ فترة ليست بالقصيرة أخبار المعالج باستخدام الطاقة، فمن هو؟ و كيف يتم العلاج؟ و ما تفاصيل الموضوع؟

اكتسب “هشام” وهو معالج بالطاقة، ولد وترعرع في الدار البيضاء إلى أن غادر باتجاه الديار البلجيكية في سن مبكرة لاتمام دراسته، شهرة واسعة ليصير حديث كل لسان، حيث عُرف بمهاراته وتقنياته العلاجية في جميع أنحاء العالم وليس في المغرب فقط.

أعار “هشام” اهتماما كبيرا لدورات التكوين في التدليك الطبي، وكذلك الريكي، وهنا كان اكتشافه لموهبته العلاجية وقدرته على العلاج، ورغم أن الأمر لم يكن بغاية السهولة في البداية، إذ كان لزاما عليه تفهم وضعه أولا، فحاول استشارة الأطباء والمعالجين الطبيعيين الذين أكدوا له بالإجماع أن قدراته هي عبارة عن موهبة ربانية. إلا أنه اكتشف أنه ليس الوحيد في العالم، بل هنالك دراسات علمية أثبتت حالات مشابهة في خمسينيات القرن الماضي، بالإضافة إلى معالجين في الوقت الحالي بأستراليا و كندا.

كل هذا جعل “هشام” يتقبل حقيقته ليحاول مساعدة أكبر عدد ممكن من الناس، حيث يمكنه من خلال تقنياته الفريدة، تنظيم طاقته واستخدامها لتخفيف الآلام وعلاج مرضاه من خلال تقنية بث الطاقة الإيجابية دون الحاجة إلى لمس المريض، ولكي يثبت مهاراته قام مرارا ببث مباشر في إنستغرام، حيث أظهر أنه يمكنه نقل الطاقة عن بعد دون الحاجة إلى أن يكون في نفس الغرفة أو حتى في نفس بلد المريض.

هذا وقد نجح “هشام” في علاج حالات مختلفة ، بما في ذلك: الدوار، الحساسية الموسمية، الصداع النصفي، ألم المفاصل، عرق النسا… كما أنه لم يرفض أي شخص يأمل في الاستفادة من علاجه، حيث أصبح مقصدا شعبيا للأشخاص الذين يأملون في الراحة والشفاء من آلامهم دون آثار جانبية.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق