عين على المدن

فواتير “أمانديس” الخيالية تصدم ساكنة طنجة

تعيش ساكنة طنجة، على وقع الصدمة بسبب ارتفاع فواتير الماء والكهرباء، التي فاجأت بها شركة “أمانديس”، المكلفة بالتدبير المفوض لخدمات توزيع الكهرباء والماء الصالح للشرب والتطهير السائل، زبنائها بعد استئناف توزيع الفواتير.

وحسب ما افاد به مواطنون متضررون، فإن فواتير الكهرباء مثلا، عرفت ارتفاعا مهولا وغير مبرر، حيث بلغت 600 درهم واكثر بالنسبة لمستهلكين لا يتجاوزون 200 درهم من الاستهلاك عادة، ما اثار موجة من الاستياء العارم وسط المتضررين.

ووفق المصادر ذاتها، فإن الشركة اعتمدت على نظام تقديري غير متوازن، رغم ان قراءة العدادات، كفيلة بتقدير عقلاني لحجم الاستهلاك، بعد تقسيم الاستهلاك الخاص بالفترة الاخيرة، على الاشهر التي توقفت فيها عملية قراءة العدادات.

واستغرب متضررون من حجم الزيادات المهولة في الفواتير، متسائلين عن الشعارات الرنانة التي تطلقها الشركة، وادعائها بانها مقاولة مواطنة، في الوقت الذي دعا فيه صاحب الجلالة جميع الادارات والمتدخلين بالتكافل، والتضامن للتغلب على الجائحة وتداعياتها.

 

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق