تقرير

دراسة.. 70% من المغاربة يخططون لقضاء عطلتهم داخل البلاد بعد رفع الحجر الصحي

كشف المكتب الوطني للسياحة عن نتائج الدراسة التي أجراها على عينة من 2800 شخصا من سكان الحواضر، والتي أظهرت أن 70 في المائة من المواطنين المغاربة يريدون السفر داخل بلدهم في هذه الفترة.

وبعد فترة حجر صارمة امتدت طوال ثلاثة أشهر، اعتبر المكتب الوطني المغربي للسياحة أنه من الضروري معرفة الحالة المزاجية للمغاربة بعد هذه الأزمة الصحية غير المسبوقة ومعرفة مدى تأثيرها في اختيار عطلهم وسلوكهم في السفر.

وأجرى المكتب دراسة على 2800 شخص تتراوح أعمارهم بين 18 و 75 سنة ، يمثلون مختلف الفئات الاجتماعية و المهنية.

وكشفت الدراسة أن القيود المفروضة على التنقل، والإكراهات المتعلقة بالوضع الصحي والاقتصادي، كلها عناصر تجعل المغاربة يختارون السياحة الداخلية بشكل أساسي هذا الصيف.

وأظهرت الدراسة أن 70٪ ممن تم استطلاعهم يريدون السفر داخل المغرب ويعتبرونه وسيلة للتخلص من ضغط الحجر.

وبحسب الدراسة يخطط كل شخص واحد من بين شخصين للسفر في عائلة صغيرة (زوجين + أطفال) ، معظمهم من 35 إلى 55 عامًا ، بينما يفضل الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و 34 عامًا السفر بمفردهم.

وأوضحت الدراسة أن 36.5٪ من المستطلعين يخططون لزيارة الأسرة ، بينما 29.1٪ يرغبون في الذهاب إلى شاطئ البحر ، في حين أن 26.6٪ يفضلون الطبيعة، ويتركز محبو البحر بشكل أساسي ضمن الفئة العمرية بين 18 و 34 عامًا ، وسكان الدار البيضاء سطات وفاس مكناس، أما بالنسبة لعشاق رحلات الطبيعة  فيوجدون بشكل خاص في جهة طنجة تطوان حسيمة.

وأبرزت الدارسة أنه من أجل تشجيع السفر، فإن التدابير التحفيزية الرئيسية التي أوصت بها العينة التي أجري عليها الاستطلاع، هي العروض الترويجية حيث اختارها 57 في المائة من المستجوبين، وركز 55 في المائة منهم على تطبيق الإجراءات الصحية الصارمة في المؤسسات السياحية.

ولفت المكتب الوطني للسياحة أنه سيجعل هذه الدراسة متاحة للمشغلين في قطاع السياحة بحيث تكون لديهم أداة تسويق حقيقية ورؤية أوضح لاستقطاب السياح المغاربة، حيث ستمكنهم بالاستجابة بشكل خاص لتوقعات المسافرين، لا سيما من خلال العروض العائلية المعدلة أو من خلال عروض الإقامة الخاصة بالأزواج  و الأصدقاء.

وأكد المكتب أن رقم 70 ٪ من المواطنين المغاربة الراغبين في السفر داخل البلاد مهم جدا، لذلك لا بد من تشجيع وتحفيز السياحة الداخلية والنهوض بها، ودعم مشغلي السياحة الوطنية بشكل خاص، مما لذلك من أثر على الاقتصاد المغربي، واستغلال الأرقام التي كشفت عنها الدراسة للقيام بتسويق أفضل للسوق السياحي الداخلي.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق