قضايا ساخنة

الشروع في افتحاص صفقات “جافيل كورونا” التي كلفت مالية الجماعات عشرات المليارات

يضع عدد من رؤساء الجماعات الترابية، بالمغرب أيديهم على قلوبهم، بعد وضع مفتشية وزارة الداخلية ملفات “جافيل و اللوحات الالكترونية” على طاولة التمحيص و المراجعة.

ووفق مصادر صحيفة ‘الأسبوع’، فان مفتشية وزارة الداخلية، شرعت في دراسة مجموعة من الملفات الخاصة بالصفقات التي عقدتها مجموعة من الجماعات الترابية في زمن “كورونا” بمبالغ مالية ضخمة، تخص التعقيم و اقتناء لوحات الكترونية وزعت على تلاميذ العالم القروي للاستفادة من التعليم عن بعد.

ويضيف المصدر ذاته، أن عدد من الدواوير و القرى المعارضة لرؤساء الجماعات، تم اقصائهم بشكل مباشر و مقصود من الاستفادة من اللوحات الالكترونية و المساعدات المالية لخاصة بالاسر المعوزة، ضدا على عدم تتصويتها على الرئيس، بالاضافة الى تسليمها لأشخاص مقربين و موالين بالرغم من عدم احتياجهم لها.

وأكد المصدر ذاته، أن عدد من الاسر و التلاميذ تلقوا تعليمات من أجل الادعاء بأن اللوحات الإلكترونية تلفت أو تكسرت مخافة التحقيق في جودتها و المبالغ المالية الضخمة التي صرفت من أجل شرائها، و لإخفاء معالم الجرائم المالية المرتكبة في هذا السياق.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق