أخبار منوعة

وزير الصحة يواجه شبهة “تبديد أموال عمومية” بسبب صفقة “الاختبارات”

تحولت فضيحة صفقة “الاختبارات” التي منحتها وزارة الصحة إلى شركة “ماستر لاب”، إلى فضيحة تهدد باعفاء وزير الصحة خالد ايت الطالب تحت شبهة تبديد أموال عمومية، كما جاء في سؤال شفوي وجهته النائبة فاطمة الطوسي، عن فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، إلى الوزير المعني بالقطاع.

وجاء في سؤال البرلمانية البامية “أثارت بعض صفقات اقتناء الأدوية والمستلزمات الصبية التي أبرمتها وزارتكم خارج النظام العادي للصفقات العمومية في إطار تغييرها لأزمة كورونا، وأثارت جدلا واسعا في الآونة الأخيرة، ومن بين هذه الصفقات المثيرة للجدل اقتناء الوزارة لمليون اختبار مصلي  “سیرولوجو” خاص بالكشف عن فيروس كورونا “كوفيد 19″، وذلك بسبب كلفتها المبالغ فيها وقرب موعد انتهاء صلاحيتها”.

وتابع البرلمانية في سؤالها “فقد كلفت الصفقة، التي تمت من خلال شركة مغربية، حوالي 212 مليون درهم، أو بثمن للوحدة لا يقل عن 99,5 درهم في حين أن مختبرات خاصة أجنبية اقتنت نفسر الاختبار، وبكميات أقل مما اقتناه المغرب، من الشركة الأمريكية ذاتها “Abbott” بثمن أقلب %50، والأدهى من ذلك ضخامة كمية الاختبارات المصلية المقتناة بصلاحية لا تتجاوز بداية شهر غشت القادم، مما يجعل احتمال عدم استخدام جزء مهم منها واردا، مما يعتبر تبدیدا وهدرا للمال العام”.

وبذلك يوجه البام تهمة تدبيد المال العام” إلى وزير الصحة.

وطالبت النائبة البرلمانية من الوزير بالكشف عن ملابسات إبرام صفقة اقتناء مليون اختبار سيرولوجي خاص بفيروس كوفيد 19؟ وعن حقيقة ما يروج حول ثمن وموعد انتهاء صلاحية الاختبارات موضوع الصفقة السالفة الذكر؟.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق