عين على المدن

هل أصبحت مكناس قبلة آمنة للمتشردين؟

تعاني مدينة مكناس، خلال هذه الأيام، من ظاهرة التشرد التي تؤرق حياة الساكنة المحلية، وتهدد الطابع الهادئ الذي يميزها عن بقية المدن المجاورة. وتشمل ظاهرة التشرد بصفة عامة كافة الفئات العمرية من أطفال ونساء ورجال متقدمين في السن، كما تشمل أيضا بعض الشرائح الاجتماعية التي تعاني من الفقر المدقع وتحتاج إلى التفاتة عميقة لوضع حد لمعاناتها اليومية مع لقمة العيش، وقد بات منظر المدينة مؤلما جدا لساكنتها وضيوفها في ظل تكريس هذا الواقع المزري.

إذ يكفي أن تقوم بجولة عابرة بأحياء وأزقة المدينة بالليل أو النهار، لتكتشف العديد من المشردين الذين يتجولون بحثا عن لقمة سائغة، يطردون بها شبح الجوع الذي يهدد حياتهم يوميا، كما ستكتشف أيضا أولائك الذين يبيتون في العراء، ويتحملون الأجواء المتقلبة، يستوطنون الأرصفة بالمدينة الجديدة، يعيشون دوما على القمامات المنزلية بشكل مريع يسيء لسمعة المنطقة بشكل عام، وأمام البوابات الرئيسية لمختلف الإدارات العمومية والأسواق وسط مدينة ترفض الاستسلام لمثل هذه المناظر التي تصدم حياء ساكنتها. مظاهر التشرد بالمدينة  لا تقتصر فقط على الأطفال دون سن الرشد، بل تتجاوز ذلك إلى النساء اللائي يفضلن عادة المبيت أمام أبواب (المستوصفات) والمساجد رفقة أطفالهن الصغار، ناهيك عن المشردين الوافدين من مدن أخرى مجاورة أو بعيدة بغرض ممارسة التسول بها.

فبالرغم من الارتفاع الملحوظ لظاهرة التشرد بعاصمة الاسماعيلية، فإن غياب الإحصائيات الدقيقة للفئات المشردة بمختلف أصنافها، لدليل قاطع على غياب الإستراتيجيات الإنمائية الوطنية وانعدام السياسات الاجتماعية ذات الرؤية الواضحة لدى مختلف السلطات المحلية والإقليمية و المركزية و الممثلة أساسا في وزارة التنمية الاجتماعية والأسرة والتضامن بالإضافة إلى باقي المتداخلين الآخرين المعنيين بمواجهة الظاهرة والبحث عن حلول جذرية لها، والحد من تبعاتها السلبية على المجتمع، حيث عادة ما يتم الاكتفاء بتنظيم حملات موسمية لجمع المشردين في إطار سياسة تلميع الواجهة و إخلاء الشوارع الرئيسية من المتشردين، قبل ترحيل أغلبهم إلى المدن المجاورة أو على الأقل خارج الحدود الجغرافية للإقليم على متن حافلات أعدت خصيصا لهذا الغرض، رغم التحفظ الكبير من طرف المتتبعين على مدى قانونية عملية الترحيل هاته، ليعودوا مرة أخرى إلى المدينة .

وفي السياق ذاته، أجمع عدد من الفاعلين على أن التشرد ظاهرة دخيلة على مجتمعنا المحلي، وتحتاج لمزيد من اليقظة والتعبئة من أجل الحد من إفرازاتها السلبية، كما تعتبر بالنسبة لهم ظاهرة اجتماعية سلبية تخلف وراءها مجموعة من الآثار السيئة التي تشكل في نظرهم وبالا على كافة شرائح المجتمع ، باعتبارها مجالا رئيسيا لمجموعة من السلوكيات الشاذة، مضيفين أن جميع قيم الانضباط للقوانين والأعراف تسقط لدى المشردين القاطنين بالشارع العام، و الذين لا يعترفون إلا بالانحراف والشراسة في التعامل وتعاطي المخدرات، وكافة أنواع الموبقات و المحرمات الأخرى ، مشيرين إلى أن التشرد في حد ذاته إفراز لمشكلات أخرى متشابكة ذات علاقة مباشرة بغياب العدالة الاجتماعية و تكريس التفاوتات الاجتماعية بصفة عامة و بالتفكك الأسري، والنشوء في بيئة غير طبيعية، مرتبطة أكثر بانحراف القائمين على شؤون الأسرة الصغيرة، والهجرة غير الطبيعية من القرى نحو المدن الكبيرة، مؤكدين على أن المشردين عموما لا يحسون بالانتماء للمجتمع، لأنهم يعيشون بشكل دائم حالة من الانفصام الداخلي الذي يتحول إلى حقد على المجتمع بعدما يجنحون إلى الإجرام والسرقة وقطع الطريق، والتسول وغيره من الظواهر المصاحبة للتشرد. فهل ستتحرك سلطات مكناس لوضع حد من للإعداد المتزايد من المتشرين الذي حلوا مؤخرا على المدينة؟

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق