وطنية

طنجة في أفق الإغلاق شبه التام

تدخل مدينة طنجة ابتداء من ليلة الخميس، في مرحلة استثنائية تشمل إجراءات أمنية مشددة سيتم تعميمها على مختلف مناطق المدينة تزامنا مع وصول تعزيزات عسكرية من أجل فرض قيود على الساكنة خصوصا في الاحياء التي تحولت إلى بؤر وبائية.

ويرتقب أن يتم خلال الساعات القليلة المقبلة نشر دوريات تضم مدرعات وآليات تابعة للقوات المسلحة الملكية بعدد من الأحياء والمدارات الرئيسية بالمدينة، حيث سيتم تثبيت سدين أمنيين مشتركين بين عناصر الجيش والأمن الوطني بكل من المدخل الغربي للمدينة على مستوى طريق الرباط، وبالمدخل الشرقي من جهة طريق تطوان، فيما ستتمركز مركبات أخرى بمنافذ بعض الأحياء التي تشهد انتشار كبيرا للوباء خاصة بمقاطعتي مغوفة وبني مكادة.

كما سيتم وضع المزيد من الحواجز الحديدية والمتاريس الإسمنتية بمداخل عدد من الأحياء التابعة لمقاطعتي مغوغة وبني مكادة، مع إقامة سدود وأحزمة أمنية بالمداخل الرئيسية بمداخل الأحياء الموبوءة، حيث يتم إلزام ساكنة هذه الأحياء بالتوفر على رخص التنقل الإستثنائية.

وتأتي هذه الإجراءات، في وقت تمر فيه الوضعية الوبائية بمدينة طنحجة بتطورات مقلقة على مستوى عدد الوفيات والحالات الحرجة والخطيرة إضافة إلى ارتفاع عدد الإصابات اليومية بشكل غير مسبوق في الأيام الأخيرة الماضية.

وجدير بالذكر أن مجلس الحكومة، صادق اليوم الخميس بالرباط، على تمديد سريان “حالة الطوارئ الصحية” التي تنتهي يوم 10 غشت المقبل إلى غاية 10 شتنبر المقبل، أي لمدة شهر إضافي.

 

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق