أخبار

رغم تزايد إصابات كورونا.. إيطاليا تستبعد فرض “عزل جديد”

أكد وزير الصحة الإيطالي، “روبرتو سبيرانتسا”، اليوم الأحد، أن حكومة بلاده لا تفكر في فرض عزل عام جديد لكبح انتشار فيروس كورونا على الرغم من الزيادة المستمرة في عدد الإصابات.

وأعلنت السلطات في إيطاليا، أمس السبت، تسجيل 1071 إصابة جديدة بالفيروس لتتخطى بذلك عتبة الألف إصابة يوميا، وذلك للمرة الأولى منذ أن خففت الحكومة إجراءات العزل العام الصارمة في ماي الماضي.

وقال سبيرانتسا ، في تصريح صحفي، ” لن نفرض عزلا عاما جديدا”، مضيفا أن الوضع الراهن لا ي قارن بشهري فبراير ومارس عندما كان المرض ينتشر بشكل خارج عن السيطرة وكان من الصعب حينها تتبع المصابين به وعزلهم.

وتابع “أنا متفائل لكني حذر جهاز الصحة الوطني أصبح أقوى بكثير . كما تمت مضاعفة عدد الأسرة في وحدات العناية المركزة”.

وأحصت إيطاليا 1071 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، مسجلة بذلك أسوأ حصيلة يومية منذ رفع العزل في ماي، وذلك بحسب حصيلة رسمية نشرت أمس السبت.

وأكدت الحصيلة الجديدة المنحى التصاعدي الذي سج لته شبه الجزيرة في الأيام الأخيرة حيث سج لت 642 إصابة الأربعاء، و845 إصابة الخميس، و947 إصابة الجمعة.

وفي تقريره الأسبوعي، يشير المعهد العالي للصحة، وهو هيئة صحية تابعة للحكومة، إلى وجود “ميل إلى التدهور التدريجي” للأوضاع، محذ را من “تفشي الفيروس على كامل التراب الوطني”.

وبحسب وسائل الإعلام فإن المناطق التي سج لت الحصيلة الأكبر من الإصابات الجديدة هي لاتسيو (منطقة في روما سجلت فيها 215 إصابة جديدة)، ولومبارديا (منطقة في ميلانو سجلت فيها 185 إصابة جديدة) ومنطقة البندقية (شمال-شرق سجلت فيها 160 إصابة جديدة).

وتثير الأوضاع في منطقة العاصمة قلقا كبيرا، إذ تشكل الإصابات الجديدة البالغ عددها 215 “رقما قياسيا”، بحسب أليسيو داماتو، مسؤول الصحة في لاتسيو.

ويعود العدد القياسي السابق للإصابات اليومية في العاصمة إلى 28 مارس، حين سجلت في خضم الإغلاق العام 208 إصابات جديدة.

وقال داماتو إن “61 بالمئة من الإصابات الجديدة على صلة بالعائدين من العطل”، موضحا أن 45 بالمئة منها (97 حالة) لعائدين من سردينيا (جنوب)، التي لم تطلها الموجة الأولى من تفشي الفيروس لكن حيث ساهمت حركة السياح غير الملتزمين بالتدابير الصحية في تزايد العدوى.

وسلطت صحيفة “إل كورييري دي لا سيرا” الإيطالية الضوء على الأوضاع في سردينيا، معتبرة ان “حالات العدوى تتزايد في صفوف العائدين منها”.

وفي مواجهة تزايد الإصابات طلب حاكم إقليم لاتسيو نيكولا زينغاريتي أمين عام الحزب الديموقراطي (يمين الوسط) المنضوي في الائتلاف الحاكم، من وزارة الصحة ومن إقليم سردينيا “اتخاذ تدابير رقابية طارئة وإجراء فحوص ميدانية” للمسافرين المغادرين من الجزيرة.

وقد وافقه مدير مستشفى روما فرانشيسكو فايا الرأي قائلا إن “الحل يكمن في إجراء فحوص قبل انطلاق المراكب والطائرات والقطارات. بهذه الطريقة فقط يمكننا تجن ب تفشي الفيروس”.

واتخذت الحكومة تدابير عدة لاحتواء الموجة الثانية من العدوى عبر إغلاق النوادي الليلية اعتبارا من 17 غشت وفرض إلزامية وضع الكمامات في الأماكن المكتظة بين السادسة مساء والسادسة صباحا.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق