صحة

بهدف “تخفيف” الضغط على المؤسسات الاستشفائية.. الكلوروكين” يعود إلى صيدليات ‬المغرب

سيعود دواء “هيدروكسي كلوروكين”، الذي كان قد سُحب قبل شهور نظرا إلى استعماله في البروتوكول العلاجي لمرضى “كوفيد 19″، قريبا للبيع في صيدليات المغرب، ليكتمل بذلك توفر كامل البروتوكول العلاجي لفيروس كورونا المستجدّ. وفي هذا الإطار، أعلن محمد حواشي، نائب رئيس الفيدرالية الوطنية لنقابات صيادلة المغرب، بأن وزارة الصحة ستسمح، قريبا، بتداول “هيدروكسي كلوروكين” في صيدليات المملكة.

ومن شأن هذا القرار “تخفيف” الضغط على المستشفيات، لا سيما في ما يتعلق بالمصابين بأمراض مزمنة، الذين يوصف لهم هذا الدواء كعلاج وحتى المصابين بـ”كوفيد 19″، مع تقريب العلاج من المنازل في إطار الحجر الصحي المنزلي، الذي أقرّته السلطات الصحية المختصة في سياق الارتفاع الكبير في الفترة الأخيرة في أعداد المصابين بالفيروس التاجي.

ووضّح رئيس الفيدرالية الوطنية لنقابات صيادلة المغرب أن دواء “هيدروكسي كلوروكين” كان يباع في الصيدليات منذ سنوات، لكنْ منذ إعلان اعتماده ضمن البروتوكول العلاجي لجائحة كورونا احتوت وزارة الصحة مخزونه نظرا إلى لسهولة توجيهه وحتى لا ينفد من الأسواق في ظل الإقبال الكبير للمواطنين على شرائه. وأفاد في هذا الإطار بأن الوزارة كانت صائبة في اتخاذ هذا القرار، حتى لا يقل الدواء في الصيدليات ويواجه المصابون صعوبات في الحصول عليه، سواء تعلق الأمر بالمصابين بأمراض مزمنة أو بالمصابين بالفيروس التاجي المستجد. وأبرز أن علاج عدد من المصابين بات يتمّ داخل منازلهم في الوقت الراهن، أي أنّ طرح الدواء في الصيدليات سيسهّل حصولهم عليه. كما سيخفف العبء عن المصابين بأمراض مزمنة. وشدّد على ضرورة تأكيد الوزارة بيع الدواء بوصفة طبية، لتجنّب تسجيل خصاص فيه إن أقبل الناس على اقتنائه بكثرة.

يشار إلى وزارة الصحة كانت قد قررت تعميم العلاج بـ”الكلوروكين” على كل حالة يُحتمَل إصابتها بفيروس كورونا المستجدّ تَظهر عليها أعراضه دون انتظار النتائج المختبرية لتحاليل كسف الإصابة بالفيروس. ووفق البروتوكول المفصل في الدورية الخاصة باستعمال “الكلوروكين”، عُمّمت في مارس الماضي، يتوجب على المستشفيات المعنية مباشرة العلاج لدى كل حالة محتملة إصابتها بفيروس كورونا دون انتظار نتائج التحليل المخبري، على أن يتم توقيف العلاج إذا كانت النتيجة سلبية. كما سبق للسلطات الصحية المعنية قبل هذه الدورية أن اعتمدت هذا العلاج فقط بالنسبة للحالات التي تأكد إصابتها بفيروس كورونا المستجد، لكنْ في ظل ارتفاع أعداد المصابين والوفيات دعت مجموعة من الأطباء والأطر الصحية إلى توسيع “الكلوروكين” قدر الإمكان.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق