برلمان

الأزمي منتفضا.. “البرلمانيون ليسوا لصوص ومنهم لي كَيَسْعَا”

هاجم نائب رئيس فريق العدالة و التنمية بمجلس النواب إدريس الأزمي اليوم الثلاثاء في اجتماع لجنة المالية والتنمية الاقتصادية ، نشطاء الفايسبوك المغاربة ، دفاعاً عن تعويضات النواب البرلمانيين.

و قال الأزمي بنبرة حادة : ” نقدم البرلمانيين السابقين الذين استفادوا من المعاش كأنهم يسرقون و الريع .. هذا قانون جاء في 1993 لتنظيم معاشات البرلمانيين و استفاد منه مقابل أداء واجبات البرلمانيين من 1984 إلى 1 أكتوبر 2017″.

الأزمي أضاف أن البرلمانيين السابقين الذين انتخبوا لولاية واحدة استفادوا من 5000 درهم شهرياً ، فيما الذين انتخبوا لولايتين استفادوا من 7000 درهم شهرياً ، و الذين انتخبوا لثلاث ولايات استفادوا من 9000 درهم شهرياً.

ذات المتحدث ، قال أن هناك نواب برلمانيين “خرجو من البرلمان ولاو كيسعاو و هرسو مسارهم المهني لتسيير الشأن العام ” ، و تخلوا عن مهنهم الأصلية و التزاماتهم لدخول البرلمان و يبقى موردهم الوحيد هو المعاش المذكور.

الأزمي ، أضاف أن البرلمانيين الذين غادروا قبة البرلمان في الولاية السابقة و كذا النواب السابقين “مابقاو كيشدو حتا درهم بعد توقف الصندوق في أكتوبر 2017”.

الأزمي هاجم نشطاء الفايسبوك الذين شنوا حملة شرسة لإسقاط تقاعد البرلمانيين ، بالقول : ” هذه شعبوية مقيتة و يجب أن نتصدى لهجوم المؤثرين الإجتماعيين .. من الذي صنع لنا هؤلاء المؤثرين الإجتماعيين .. أين الثروة التي أنتجوا بالعكس يضببون المشهد الإقتصادي و الإجتماعي و السياسي في البلاد و عوض يخليو الوضوح و الأحزاب يقومو بالدور ديالهوم تيديرو الدبشخي و يغمقو على الناس و يضللوا و ينشرو الترهات و يخوضون في أعراض الناس .. هادشي خصنا نوضو ليه” يضيف الأزمي.

ذات المتحدث دعا البرلمانيين إلى التصدي لحملات الفايسبوك ضد البرلمان على حد قوله ، مضيفاً بالقول : ” خصنا نوضوا ليهوم واش بغاو نخدمو ليهوم بيليكي”.

و زاد بالقول : ” هذه البلاد قائمة بالمؤسسات ماقايماش بالشعبوية و بالمؤثرون .. يسحاب ليهوم غادي يخلعونا لأني كنشد أجر فالتالي ديال الشهر يجيو عندنا نجلسو معهوم و نشوفو الوضعيات ديالنا المالية السابقة و نحسبو بالدرهم .. واحد كيحسب 14 مليون واحد كيحسب 70 مليون واحد 8 مليون”.

الأزمي خاطب البرلمانيين بالقول : ” حنا كأحزاب سياسية كنواب أمة و مؤسسات خصنو نوقفو سد منيع ضد الشعبوية التي تهدم البنيان الذي نقف عليه وهي مؤسسات بلادنا”.

 

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق