أخبار منوعة

بعد 17 عاما.. الإعدام لمدبّر تفجيرات 16 ماي التي هزّت الدار البيضاء

أصدرت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الإستئناف بالدار البيضاء، حكما بالإعدام في حق مدبّر تفجيرات 16 ماي عام 2003 التي أوقعت 45 قتيلا بينهم 12 انتحاريا بالدار البيضاء.

وكانت النيابة العامة قد التمست، الاثنين، خلال مرافعتها أمام هيئة المحكمة، إنزال أقصى العقوبات في حق المتهم الذي ظل هاربا من العدالة لنحو 17 عاما بعدما استقر به الأمر بالدانمارك، قبل أن يتم إيقافه وترحيله إلى المغرب.

وقدم ممثل النيابة العامة، خلال مرافعته، مجموعة من المرتكزات التي اعتبرها “دليلا على ارتكاب المتابع لما نسب إليه”، من جانبه اعترف المتهم البالغ 59 سنة خلال نهاية أطوار المحاكمة بكل التهم المنسوبة إليه.

يشار إلى أن الدانمارك قد رحلت المغربي المدان في اتجاه مطار محمد الخامس الدولي بعد تجريده من جنسيتها وسجنه عدة مرات، إثر اتهامه بدعم الإرهاب وربط علاقات مع تنظيم القاعدة وشخصيات أصولية في أوروبا.

وكان المرحل المسمى (م.م)، المقيم بضواحي كوبنهاغن منذ ثلاثة عقود، والممتهن لبيع الكتب، موضوع مفاوضات بين المغرب والدانمارك، توجت بترحيل في إطار خطوات لترحيل الأجانب المتشبعين بالفكر المتطرف إلى بلدانهم.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق