دوليسياسة

نقل الرئيس الجزائري إلى ألمانيا لإجراء فحوصات طبية بعد أيام من إصابته بفيروس كورونا

أعلنت الرئاسة الجزائرية، الأربعاء، عن نقل الرئيس عبد المجيد تبون إلى ألمانيا من أجل إجراء فحوص طبية، وذلك بعد أيام من خضوعه للعزل الصحي في مستشفى تابع للجيش الجزائري.

وجاء في بيان مقتضب للرئاسة الجزائرية: “نقل رئيس الجمهورية إلى ألمانيا مساء اليوم لتلقي فحوصات طبية معمّقة. نقل الرئيس إلى ألمانيا جاء بناء على توصية من أطبائه”.

ويأتي هذا الإعلان قبل يومين من الاستفتاء على تعديل الدستور الذي طرحه الرئيس الجزائري لتأسيس “جمهورية جديدة”.

وكان من المفترض أن يفتتح تبون مساء الأربعاء مصلى المسجد الكبير بالعاصمة، ثالث أكبر مسجد في العالم، عشية عيد المولد النبوي.

ودخل الرئيس الجزائري إلى المستشفى المركزي للجيش في عين النعجة في الجزائر العاصمة، أمس الثلاثاء، بعد أيام قليلة من دخوله الحجر الصحي الطوعي، حسبما ذكرت الإذاعة الرسمية.

ولم تحدد الرئاسة الجزائرية الأسباب الدقيقة لدخوله المستشفى في الجزائر العاصمة أو أسباب نقله إلى ألمانيا.

وكان بيان سابق يوم الثلاثاء قد قال إن حالة الرئيس الصحية “مستقرة ولا تستدعي أي قلق، بل إن رئيس الجمهورية يواصل نشاطاته اليومية من مقر علاجه”.

وفي 24 أكتوبر الجاري، وضع الرئيس الجزائري في الحجر الصحي، بعد ظهور أعراض فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة.

وجاء في بيان للرئاسة الجزائرية “عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام ابتداء من 24 أكتوبر 2020”.

وأضاف: “وضع رئيس الجمهورية في الحجر الصحي الطوعي بنصيحة من الطاقم الطبي للرئاسة بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من الإطارات السامية برئاسة الجمهورية وأعضاء من الحكومة”.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق