سياسةدولي

السلطات الإسبانية تعلن “قرب” فتح حدود سبتة ومليلية المحتلتين مع المغرب

أعلنت إسبانيا “قرب” فتح حدودها مع المغرب، بما فيها معابر المدينتين المحتلتين سبتة ومليلية، رغم أن الأمر بيد السلطات المغربية، بما أنها أول من بادرت إلى الإغلاق؛ ما يثير التساؤل عما إذا كانت هناك فعلا تحرّكات من اجل إعادة فتحها بعد شهور من “التوسلات” من الجانب الاسباني، أم أن إعلان السلطات الإسبانية لا يعدو كونه يدخل في إطار “الضغط” الذي تمارسه منذ شهور حتى يفتح المغرب حدوده معها.

وقد استأثر هذا الموضوع باهتمام مجلس الشيوخ الإسباني، الذي كان أهمّ نقطة في جدول أعماله. وقد خصّص مجلس الشيوخ الإسباني حيزا كبيرا من وقته لهذه النقطة في جلسة أمس. وقد تمت إثارته في العديد من مداخلات البرلمانيين الإسبان. وأعلن المجلس أن هناك احتمالا كبيرا لإعادة فتح الحدود الإسبانية -المغربية من خلال معابر المدينتين السليبتين سبتة ومليلية.

وفي هذا السياق، كان وزير الدولة في شؤون الأمن يتحدث بثقة عن أنه سيتم فتح الحدود مجددا، قائلا في هذا الصدد إن الأمر سيتم تدريجيا، بكيفية تتماشى مع الوضعية الوبائية في البلدين في ظل تفشي جائحة كورونا المستجد، وأيضا تماشيا مع المصالح الاقتصادية والانسانية. وأعلن المجلس أنه توصل باستفسارات كثيرة من البرلمانيين الإسبان بشأن مآل الحدود الخارجية الإسبانية، بالنظر إلى ما لذلك من تأثيرات سلبية على اقتصاد المدينتين.

وقد كانت حكومتا سبتة ومليلية المحتلتين تشيران إلى هذا الأمر في عدة مناسبات، متّهمة المغرب بتعمّد فرض “حصار” اقتصادي منذ مارس الماضي على إسبانيا. وفي هذا الشأن، قال كاتب الدولة الإسباني إنه يتم التعامل مع هذه القضية في نطاق الاتحاد الأوروبي وإن حكومة بلاده عازمة على فتح حدود البلاد مع المغرب من أجل استئناف عبور البضائع والمسافرين بينها وبين جاره الجنوبي إذا سمحت الوضعية الوبائية بذلك. ورغم أنه لم يحدّد الوقت الذي سيتم فيه فتح الحدود، فقد أكد أن إعادة فتحها سيتمّ.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق