أخبار

بعد هزيمة بترامب.. نشطاء يتساءلون عن مصير العالم المغربي السلاوي ولقاح “كوفيد-19”

أصبح مصير رئيس الولايات المتحدة الأمريكية (السابق)، دونالد ترامب، يعرفه الصغير والكبير، أما بخصوص العالم منصف السلاوي، المستشار العلمي للبيت الأبيض وخبير الأدوية المغربي الأمريكي، الذي وثق فيه الرئيس الأمريكي السابق ترامب، منذ شهور لتطوير لقاح فعال ضد فيروس كورونا، في هذا السياق، ربط عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي المغاربة بين رحيل ترامب، و”انتهاء” مهمة مستشاره العلمي بالبيت الأبيض، المغربي منصف السلاوي.

وعلق صاحب تدوينة على الفايس بوك ساخرا “غادي يكون فورماطا السيستيم ومشا مع صاحبو (ترامب)”، وتساءلت صاحبة تدوينة أخرى “ايوووا شنو دارو مع منصف السلاوي لا لقاح لا رئيس”.وكان العالم المغربي منصف السلاوي وعد، يوم 17 أكتوبر الماضي، في مقابلة مع موقع “أكسيوس” الأمريكي بتوفير لقاح كورونا قبل أقل من 120 يوما.وعبر خبير الأدوية المغربي الأمريكي عن تفاؤله بأن يكون اللقاح جاهزا نهاية شهر نونبر المقبل، مشددا على أن ذلك سيحد من تسييس اللقاح، بالنظر إلى خروجه بعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية.واعتبر المتحدث ذاته أن “هذا التسييس كان مزعجا لسير عملية اللقاح”، كما اعتبر أن أهم عامل يبقى هو إنتاج لقاح سليم.

وأثناء حواره مع إحدى المجلات العلمية الأمريكية، قال السلاوي: “سأستقيل على الفور إذا كان هناك تدخل غير مبرر في هذه العملية”.وذكر المستشار العلمي لإدارة ترامب أنه سيتخلى عن مهمته إذا أصدر السياسيون تصريحا بالاستخدام الطارئ للتلقيح دون الموافقة عليه من اللجنة العلمية.وجاء ذلك بعد إعلان مدير المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، أن وكالته تجري استعداداتها للتعامل مع توزيع لقاح واحد أو أكثر من لقاح لمواجهة فيروس كورونا قبل نهاية العام الجاري 2020.

وصرح السلاوي تعليقا على ذلك: “من الممكن ولكن من غير المحتمل جدا أن يكون اللقاح جاهزا للتوزيع بحلول ذلك الوقت.. هناك احتمال ضئيل للغاية أن التجارب التي تجري كما نتحدث يمكن أن تكتمل قبل نهاية أكتوبر، وبالتالي يمكن أن تكون هناك موافقة إذا تم استيفاء جميع الشروط الأخرى المطلوبة للحصول على ترخيص استخدام الطوارئ”.وعند سؤاله عن تخوف الأمريكيين من ضغوط محتملة لاستعمال اللقاح في نوفمبر، قال السلاوي: “بغض النظر عن مواقفي السياسية، يجب القول إنني لا أعتقد أن هذا أمر عادل، لأن 1000 شخص يموتون كل يوم بسبب (كوفيد19)، فإذا حصل اللقاح على (دليل السلامة والفاعلية) في 25 أكتوبر يجب أن يطلب في 25 أكتوبر، وإذا تم ذلك يوم 17 نوفمبر يطلب يوم 17 نوفمبر.. أما إذا كان يوم 31 ديسمبر فيجب أن يطلب يوم 31 ديسمبر”.وأضاف: “يجب أن يكون محميا تماما من السياسة، ولا أستطيع التحكم في ما يقوله الناس، فالرئيس يقول أشياء والآخرون يقولون أشياء، ولكن لن يكون هناك ترخيص لاستخدام الطوارئ إذا لم يكن اللقاح سليما”.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق