برلمان

برلمانية تثور في وجه وزير الصحة.. التوجه إلى المستشفيات العمومية أشبه بالذهاب إلى الموت

انفجرت ابتسام مراس، البرلمانية عن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، في وجه وزير الصحة، قائلة “إن مستشفيات المملكة لم تعد قادرة على توفير الأسرة للمصابين بفيروس كورونا المستجد”. كما أثارت مسألة توجه المواطنين إلى القطاع الخاص للبحث عن العلاج، الأمر الذي أصبح ينهك قدرتهم الشرائية نظرا للتكاليف الباهظة والجشع الذي يقابلون به من طرف المصحات.

وأوضحت مراس، خلال مداخلة لها بمناسبة مناقشة الميزانية الفرعية لوزارة الصحة بلجنة القطاعات الاجتماعية التابعة لمجلس النواب، ان ما تعيشه البلاد بسبب تداعيات الوباء راجع إلى عدم قدرة وزارة الصحة على التحكم في الفيروس.

وقالت مخاطبة وزير الصحة خالد آيت الطالب، أن المواطنين لم يعودوا يثقون بالمستشفيات، والذهاب إليها بات أشبه بالذهاب إلى الموت، ما يفرض عليهم البحث عن العلاج لدى القطاع الخاص، رغم تكاليفه الباهظة وعدم القدرة على أدائها.

وأضافت ” إن فشل وزارة الصحة، جعل حقيقة الأمر مؤلمة” مشيرة إلى فشل المنظومة الصحية بعد ظهور مؤشرات كثيرة تدل على تراجع دور الوزارة، بالرغم من أن المغاربة يتحملون51 في المائة من نفقات الصحة، ضمنهم من لا يتوفرون لا على تغطية صحية ولا دخل قار.

واحتجت مراس، على توقيف المراكز الاستشفائية عن إجراء التحاليل للمصابين والمخالطين بالشكل الذي يتناسب مع سرعة انتشار الفيروس، فضلا عن طول انتظار مدة النتائج ما يسبب وفاة عدد من المصابين ونقلهم العدوى لأشخاص آخرين.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق