صحة

فشل اللقاح الصيني في البرازيل يثير المخاوف بالمغرب و خبير يقدم التوضيحات

أعلنت السلطات الصحية في البرازيل الاثنين أنها علقت التجارب السريرية على لقاح تجريبي صيني مضاد لفيروس كورونا المستجد بعد تعرض أحد المتطوعين لـ”حادث خطير” لم تحدد ماهيته.

وقالت وكالة اليقظة الصحية (أنفيزا) في بيان إنها “قررت وقف التجارب السريرية على لقاح كورونافاك بعد حادث خطير” وقع في 29 أكتوبر.

الخبير في معهد باستور بالدارالبيضاء ، البروفيسور إدريس الحبشي ، أوضح أن إعلان البرازيل وقف التجارب السريرية للقاح CoronaVac الذي طورته شركة Sinovac الصينية ، أحدث تضاربات عبر المواقع بالمغرب و تسببت تلك الأخبار في حدوث ارتباك بين عامة الناس وطرح الأسئلة والتساؤلات، لأنهم ربطوا ذلك بالتجارب السريرية للمرحلة الثالثة للقاح المضاد لـ Covid-19 الجارية التي تمت في المغرب ، والتي طورتها China National Biotec Group (CNBG ) التابعة لشركة Sinopharm.

و أكد الخبير المغربي في منشور له على فايسبوك ، أن اللقاح الذي طورته شركة Sinovac لا علاقة له باللقاح الذي تم اختباره في المغرب ، لأن Sinovac و CNBG Sinopharm شركتان مختلفتان للأدوية الحيوية ، وقد وقع المغرب اتفاقيات تعاون لإجراء تجارب إكلينيكية على لقاح Covid-19 فقط مع هاته الأخيرة وليس مع الأولى.

كما أوضح أن مختبر CNBG Sinopharm الذي وقع معه المغرب اتفاقية لا يجري بتاتا أي تجارب سريرية للمرحلة الثالثة للقاح في البرازيل بل الدول المعنية بهذه الاختبارات هي البيرو والمغرب والبحرين والإمارات العربية المتحدة وكذلك الأرجنتين.

من جهته أفاد البروفيسور عز الدين إبراهيمي، مدير مختبر البيو-تكنولوجيا الطبية بكلية الطب والصيدلة بالرباط، بأن نحو 10 ملايين جرعة من اللقاح المضاد لفيروس (كوفيد-19) ستكون متوفرة بالمغرب خلال المرحلة الأولى.

وأوضح البروفيسور إبراهيمي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن حملة هذا التلقيح المضاد تستهدف في المقام الأول العاملين في القطاع الصحي، والأمن الوطني، والسلطة المحلية، على اعتبار أنهم يوجدون في الخطوط الأمامية للتصدي للجائحة، فيما تهم المرحلة الموالية الأشخاص في سن معينة والذين يعانون من أمراض أو أمراض مزمنة.

وتابع أن ذلك ” يشكل هاجسا، لأنه سيكون لدينا عددا قليلا من الجرعات في البداية بما قدره 10 ملايين جرعة، وسنحاول توزيعها وفقا للأولويات. وهو مع ذلك أمر مهم لأنه سيفتح لنا الباب للحصول على اللقاح “.

وذكر المتحدث بأنه في المغرب، هناك ثقافة للتلقيح، وبأن منظمة الصحة العالمية سبق وأن نشرت توصيات بشأن التلقيح المكثف مع إعطاء الأولوية لشرائح معينة.

وأشار إلى أنه للمرة الأولى ” نعكف على تطوير لقاح، وبالتالي فإننا بصدد الكشف عن جوانب في عملية استخدمناها دوما في سبيل الحصول على الأدوية “، مضيفا أنها الطريقة ذاتها المتبعة في علاج معين، لأنها تلزم بالمرور عبر عملية ترخيص التي هي غاية في الصرامة.

وفي رأي البروفيسور إبراهيمي، فإن ” أي مختبر لا يمكنه المغامرة بلقاح غير فعال ” لدواع تجارية محضة، داعيا ، كمغربي ، الجميع إلى القيام بالتلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية، خاصة بالنسبة للفئات في وضعية صحية هشة، ومعربا عن يقينه بأن ” كل فرد يدرك بأن التلقيح ليس من أجله، بل من أجل الآخرين، وأتمنى أن ينخرط كافة المغاربة في هذه الحملة “.

وحول فائدة اللقاح، أكد مدير مختبر البيو-تكنولوجيا الطبية أنه لمحاربة وباء (كوفيد-19)، يجب أن يكون لدى الشخص مناعة طبيعية أو مكتسبة.

وعلاقة بالمناعة الطبيعية، يقول الخبير، فإن الأمر يتعلق بتطوير أجسام مضادة للمصابين بفيروس كورونا، بما يسمح لهم بمكافحة الفيروس، مضيفا أنه يجب استعمال لقاح للحصول على مناعة مكتسبة.

وأكد ، في هذا الصدد ، أن هذه ” العملية يمكن التحكم فيها “، مسجلا أن ” هذا اللقاح يمكن الجسم من تطوير الأجسام المضادة بمجرد الإصابة بالفيروس. وهذه العملية من الأهمية بمكان لأنها ستجعل من الممكن الحصول على مناعة مكتسبة لمحاربة الفيروس. وهو أمر ضروري للوصول إلى حل جذري للأوبئة “.

وكان الملك محمد السادس قد ترأس، الاثنين الماضي بالقصر الملكي بالرباط، جلسة عمل خصصت لإستراتيجية التلقيح ضد فيروس كوفيد-19، أعطى خلالها توجيهاته السامية من أجل إطلاق عملية مكثفة للتلقيح ضد فيروس كوفيد-19 في الأسابيع المقبلة، على أن تغطي المواطنين الذين تزيد أعمارهم عن 18 سنة، حسب جدول لقاحي في حقنتين.

المزيد

مقالات ذات صلة

Google Analytics Alternative
إغلاق